البنغالي ”عقائد الله“.. سائق الليموزين المتهم بتفجير محطة مترو في نيويورك

البنغالي ”عقائد الله“.. سائق الليموزين المتهم بتفجير محطة مترو في نيويورك

المصدر: رويترز

قال مسؤولون إن“ البنغالي الذي يشتبه في أنه فجر قنبلة أنبوبية في محطة لنقل الركاب أسفل ساحة تايمز سكوير، هو سائق ليموزين سابق غاضب، تعلم طريقة صنع قنبلة من على شبكة الإنترنت في شقته الواقعة في بروكلين“.

وقال المسؤولون، إن الشرطة ألقت القبض على المشتبه فيه ويدعى عقائد الله (27 عامًا)، بعدما أصيب في انفجار قنبلة أنبوبية ثبتها على جسده بشريط لاصق. وأصيب ثلاثة أشخاص أيضًا في الانفجار الذي وقع في نفق للمشاة يربط بين محطتين لمترو الأنفاق أسفل شارع 42 ويست.

وقالت جارة للمشتبه فيه في حي ويندسور تيراس في بروكلين، إنها لم تشاهده منذ أشهر، لكنها وصفت أسرته بأنها هادئة وملتزمة بالتعاليم الإسلامية، وأضافت، أنها لم تلحظ أي مؤشرات على التطرف.

وقالت أرلين جوجراج، وهي معلمة اعتادت أن تلقي التحية على عقائد الله أثناء مرورها به ”إنهم أناس طيبون.. هذا أمر صادم.. نعرف بعضنا بعضًا جميعًا. نقيم حفلات جماعية. كنت أزورهم للمشاركة في حفلات عشاء بعد رمضان، نحن في حيّ مقرّب من بعضه البعض“.

وقال المفتش العام للشرطة البنغالية إيه. كيه. إم. شهيد الحق لرويترز أمس الاثنين، إن ”عقائد الله ينحدر من منطقة تشيتاجونج في جنوب شرق بنجلادش، وقام بآخر زيارة لتلك المنطقة في الثامن من سبتمبر أيلول“.

وأضاف، أنه ليس لعقائد الله ”أي سجل إجرامي في بنجلادش“.

وقال عدة مسؤولين أمريكيين مطلعين على التحقيقات لرويترز، إنه لا توجد أي معلومات تؤكد أن عقائد الله كان معروفًا من قبلُ لأي عميل أمريكي، أو لوكالات إنفاذ القانون على أن له صلة بجماعات متشددة. لكن هذا لا ينفي احتمال اكتشاف نوع من الصلة.

وقال مصدر أمريكي مسؤول اشترط عدم ذكر اسمه، إن عقائد الله وصل إلى الولايات المتحدة قبل سبعة أعوام بتأشيرة عائلية.

ويعتقد محققون أمريكيون، أنه تبنى الفكر المتطرف بعد دخول الولايات المتحدة.

وقال مسؤولون إن ”هذا حدث على الأرجح عن طريق مشاهدة مواد دعائية متشددة على الإنترنت، وأضافوا أيضًا، أنه ليس لديهم علم بشأن أي مقطع مصور بعينه قد يكون دفعه لصنع العبوة الناسفة.

وقالت لجنة سيارة الأجرة والليموزين في مدينة نيويورك في بيان، إن المشتبه فيه حمل رخصة سائق ليموزين كمتعاقد مستقل بين مارس آذار 2012 ومارس آذار 2015.

وقال حاكم ولاية نيويورك أندرو كومو، إن المشتبه فيه عمل بمفرده مثل: الأوزبكي المشتبه فيه في أحدث هجوم وقع في نيويورك، والذي قام بتأجير شاحنة ودهسَ أشخاصًا في ممر للدراجات يوم الـ 31 من أكتوبر تشرين الأول؛ ما أسفر عن مقتل ثمانية.

وأضاف أن كلًا منهما تحرك بمفرده، واستلهم فكر جماعات متشددة مثل تنظيم داعش.

وأغلقت شرطة نيويورك مجمعًا سكنيًا كاملًا في ويندسور تيراس، ونشرت مجموعة كبيرة من القوات وحلقت طائرة هليكوبتر واحدة على الأقل فوق المكان، ولم يتضح إن كان هذا الحيّ هو أحدث عنوان لعقائد الله.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة