بوتين: الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل يصب الزيت على النار

بوتين: الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل يصب الزيت على النار

المصدر: أدهم برهان - إرم نيوز

اعتبر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أن قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ”يصب الزيت على النار“.

وأكد بوتين بعد اجتماعه بنظيره التركي رجب طيب أردوغان اليوم الإثنين في أنقرة، أن قرار ترامب حول الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل لا يساهم في تحقيق التسوية، وقد يؤدي إلى زعزعتها.

بدوره أكد أردوغان أنه سيلتقي بوتين مرة أخرى في مدينة سوتشي الروسية قريبًا لبحث المسألة السورية، مشددًا في الوقت نفسه، أنه يشارك الرئيس الروسي الرؤية حول القدس.

وخلال مؤتمر صحفي مشترك للرئيسين، اليوم الإثنين، أكد بوتين أن مباحثاته مع أردوغان جرت بشكل جيد، وأن مناقشة المسائل الرئيسية للتعاون بين البلدين قد تمت، بما في ذلك المجالات التجارية والاقتصادية والعسكرية.

وأشار الرئيس الروسي الى أن مشروع التيار التركي، سيعزز أمن الطاقة التركي، معربًا عن أمله في توقيع اتفاقية في مجال التعاون العسكري.

وأشار الرئيس التركي، إلى أن إسرائيل ترى التطور الأخير، أي قرار ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، بأنه فرصة لزيادة أعمال العنف والضغط على الفلسطينيين، واستدرك قائلًا: ”غير أنه لا يمكن لأحد لديه ضمير وأخلاق ومبادئ وقيم أن يتجاهل تلك الجرائم“.

وشدد أردوغان على موقف بلاده الرافض للاعتراف الأمريكي بالقدس عاصمة لإسرائيل، ووصفه بأنه قرار ”غير صائب وغير مدروس“.

وقال: ”الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل قرار غير صائب وخطوة غير مدروسة أدّت لما نراه اليوم“.

في حين أوضح الرئيس الروسي: ”تبادلنا الآراء حول الأجندة الدولية مع التركيز على الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط والتسوية الشرق أوسطية والملف السوري“.

الشأن السوري

وبحث الرئيسان الروسي والتركي مستقبل التسوية السياسية في سوريا، والأوضاع المتأزمة في منطقة الشرق الأوسط .

وأشاد الرئيس الروسي بالدور التركي فيما يرتبط بعملية التسوية والمصالحة الوطنية في سوريا، وقال: ”نأمل بتفعيل عملية التسوية في سوريا، في إطار جنيف وأستانا، ونحن مستمرون في العمل على الوقف الشامل لإطلاق النار في سوريا“.

وأشار بوتين إلى أنه قد جرى الاتفاق على ”عقد الجولة الثامنة من المفاوضات حول سوريا في أستانا الأسبوع المقبل“.

وقال أردوغان: ”خطوتنا التالية ستكون عقد لقاء ثانٍ في سوتشي بأقرب وقت، واتفقنا على مواصلة الاتصال بيننا في هذا الخصوص“.

التعاون العسكري بين موسكو وأنقرة

وأعرب بوتين عن أمله في أن تُوقَّع اتفاقية منح قرض روسي لتركيا في مجال التعاون العسكري – التقني في أقرب وقت.

من جهته، أفاد أردوغان أن تعاون بلاده مع روسيا يتعزز يومًا بعد يوم، وأن الجانبين عازمان على تنفيذ مشاريع الطاقة المشتركة، مشيرًا إلى أنه سيعقد اجتماعًا قريبًا بشأن منظومة إس 400 الصاروخية الروسية، التي اشترتها أنقرة من موسكو قبل أشهر.

وقال أردوغان: ”تعاوننا مع روسيا يتعزز، والجانبان عازمان على تنفيذ مشاريع الطاقة المشتركة، زملاؤنا المعنيون سيجتمعون قريبًا لاتخاذ قرار نهائي بشأن المنظومة الصاروخية الروسية“.