واشنطن وبروكسل تستقبلان بـ“برود“ إعلان موسكو سحب قواتها من سوريا

واشنطن وبروكسل تستقبلان بـ“برود“ إعلان موسكو سحب قواتها من سوريا
(FILES) This December 26, 2011 file photo shows the Pentagon building in Washington, DC. Despite heated campaign rhetoric, US President Barack Obama and Republican rival Mitt Romney mostly share common ground on national security issues but they are sharply at odds over the defense budget. AFP PHOTO/FILESSTAFF/AFP/Getty Images

المصدر: أدهم برهان- إرم نيوز

أكدت وزارة الدفاع الأمريكية ”البنتاغون“ أن القرار الروسي المتضمن سحب القوات المتواجدة على الأراضي السورية، لن يؤثر على أعمال وأولويات الولايات المتحدة هناك.

وقال إيريك باهون المتحدث باسم البنتاغون في أول تعليق على قرار موسكو سحب القوات من سوريا، إن ”الأخبار الروسية عن سحب القوات لا تعني في كثير من الحالات التقليص الحقيقي، في حين أن ذلك الأمر لا يؤثر على أولويات الولايات المتحدة في سوريا“.

بدورها قلّلت فيديريكا موغيريني، المفوضة العليا للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، من أهمية الانسحاب الروسي وانعكاسه على المعارك العسكرية في سوريا، قائلة: للأسف، الفرضيات أن الحرب في سوريا قد انتهت وأن الوضع يمكن أن يعود الآن بالفعل إلى المسار السياسي الطبيعي، سابقة لأوانها، فالعمليات العسكرية مستمرة والناس لا يزالون يموتون“.

وشدّدت موغيريني في مؤتمر صحفي عقدته عقب اجتماع وزراء خارجية دول الاتحاد الإثنين على ضرورة أن تؤدي طرق التسوية السورية إلى جنيف، مشيرة إلى أن ”التقدم السياسي الحقيقي تضمنه الأمم المتحدة لا غيرها“.

وأعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، خلال زيارة قام بها الإثنين إلى قاعدة حميميم الجوية، سحب قوات بلاده العسكرية من سوريا، مؤكدًا أن ”العسكريين الروس أنجزوا مهماتهم في محاربة الإرهاب ما أتاح الحفاظ على سوريا كدولة مستقلة ذات سيادة تمهيدًا للتسوية السياسية تحت رعاية الأمم المتحدة.“

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com