موسكو تدعو إلى تعزيز الجهود الدولية لمحاربة الإرهاب

موسكو تدعو إلى تعزيز الجهود الدولية لمحاربة الإرهاب

المصدر: إرم– دمشق

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف على ضرورة تعزيز الجهود الدولية والتنسيق لمحاربة الإرهاب والتطرف في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وأشار لافروف خلال مؤتمر صحفي مع نظيره المغربي صلاح الدين مزوار في موسكو، الخميس، إلى أن روسيا مقتنعة ”بضرورة زيادة الجهود في جميع الاتجاهات لرفع الفعالية في محاربة الإرهاب التي يجب أن تكون المهمة رقم واحد“، وأن تمدد الإرهاب في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا والأحداث الأخيرة في العراق يظهر مدى خطورة قيام بعض الدول بتصنيف وتقييم الإرهابيين إلى جيدين وسيئين“، مشدداً على أن ”أي تجاهل لهذه التطورات في المنطقة قد ينعكس سلباً على من يتبع هذا النهج من التقييمات“.

وقال لافروف: ”لقد نظرنا من زاوية أولويات محاربة الإرهاب بالذات إلى ما يحدث في المنطقة ومن ضمنها الأحداث في سوريا والعراق وغيرها من الدول وفي ليبيا والوضع في المغرب ومنطقة الساحل الإفريقي“، مبيناً أنه ”لا يجوز استغلال محاربة الإرهاب كحجة لإرجاء تسوية الصراع العربي الإسرائيلي قبل كل شيء عبر تفعيل المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية التي وصلت إلى طريق مسدود“.

من جانبه أكد الوزير المغربي صلاح الدين مزوار وجوب مكافحة المجموعات الإرهابية و“عدم إعطائها الشرعية والرد عليها بكل ما نملكه من إمكانات“، مشيراً إلى أن ”المجموعات الإرهابية التي تعطي لنفسها الحق بإعلان الخلافة في ماهيتها تتوحد وتجمع الإرهاب في إعلانها عن دولتها الخاصة لذلك يجب تحديد الأولويات للحد من الإرهاب والقضاء عليه فور ظهوره“.

وقال مزوار: ”يجب على الدول أن تتحمل المسؤولية وتنسق أعمالها للرد على هذه التهديدات وتعزيز الهيئات التي تكافح الإرهاب“، مؤكداً أن ”حل الأزمات بطرق عسكرية أصبح غير فعال اليوم ويصب في مصلحة الإرهابيين“، مشدداً على أن يكون الحل سياسياً.

في سياق آخر، أعلن العراق عزمه مطالبة الأمم المتحدة بمحاسبة الدول التي تدعم إرهابيي ما يسمى تنظيم دولة العراق والشام ”داعش“ التابع لتنظيم القاعدة بالسلاح والمال.

وقال عادل الخضير مدير عام دائرة العلاقات والتعاون الدولي في وزارة حقوق الإنسان العراقية في بيان الخميس نقلته وكالة الأنباء السورية ”سانا“ إن ”العراق يعتزم مطالبة الأمم المتحدة برفع دعوى ضد الدول الداعمة للإرهاب وهي دعوى جاءت بناء على طلب تقدمت به إحدى منظمات المجتمع المدني العراقية إلى الوزارة لأن المجموعات الإرهابية تقتل الأبرياء من الأطفال والعراقيين العزل فضلاً عن قيامها بإعدام 1500 جندي في محافظة الموصل شمال غرب العراق“.

وأكد الخضير أن ”عمليات الاغتصاب التي اقترفتها تلك العصابات الإرهابية تجاه النساء العراقيات وإعدام الشباب إضافة إلى تهديم العديد من العتبات المقدسة والآثار فضلا عن تهجير آلاف الأسر من مناطق سكناها في المحافظة كفيلة بتجريم الجهات الداعمة لهم“.

وكان العراق طالب منذ أيام المجتمع الدولي بتطبيق إستراتيجية مكافحة الإرهاب التي أقرتها منظمة الأمم المتحدة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com