بيونغ يانغ تحمل واشنطن مسؤولية التوتر خلال محادثات نادرة مع الأمم المتحدة

بيونغ يانغ تحمل واشنطن مسؤولية التوتر خلال محادثات نادرة مع الأمم المتحدة

المصدر: د ب أ

قال جيفري فيلتمان، رئيس المكتب السياسي للأمم المتحدة لـ ري يونغ هو، وزير خارجية كوريا الشمالية، إن ”الوقت عنصر جوهري“ لإيجاد حل دبلوماسي لتصاعد التوتر في شبه الجزيرة الكورية، وذلك خلال زيارته للعاصمة الكورية الشمالية بيونجيانج هذا الأسبوع، حسبما ذكر متحدث باسمه يوم السبت.

وأبلغت بيونغ يانغ المبعوث الأممي، فيلتمان، إنها تحمل واشنطن مسؤولية التوتر.

وعقد فيلتمان، أكبر مسؤول أممي يزور الدولة الشيوعية المنعزلة منذ شباط/فبراير 2010، سلسلة من اللقاءات مع وزير الخارجية ونائبه باك ميونغ جوك، خلال الزيارة التي بدأت من الثلاثاء حتى الجمعة.

وذكرت الأمم المتحدة في بيان لها، أنهما اتفقا على أن الوضع الراهن متوتر للغاية ويعد قضية أمن وسلم خطيرة بالنسبة للعالم اليوم.

وتأتي زيارة فيلتمان في أعقاب إطلاق كوريا الشمالية الشهر الماضي صاروخًا باليستيًا، قالت بيونغ يانغ، إن بإمكانه أن يصل إلى الأراضي الأمريكية.

لكن متحدثًا باسم الأمم المتحدة أكد أن الزيارة كانت مقررة بناء على دعوة في أثناء اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في أيلول/سبتمبر الماضي وتم تأكيدها في تشرين الأول/أكتوبر الماضي، ولم تكن ردًا على الإطلاق الأخير.

وشدد فيلتمان على بيونغ يانغ، على الحاجة للتطبيق الكامل لجميع قرارات مجلس الأمن ذات الصلة، قائلا: إنه لا يمكن التوصل إلى حل دبلوماسي سوى من خلال ”الحوار الصادق“.

وأكد أن المجتمع الدولي، الذي يشعر بالقلق إزاء تصاعد التوترات، ملتزم بالتوصل إلى حل سلمي للوضع في شبه الجزيرة الكورية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة