خبر خاطئ يضع ”سي إن إن“ تحت براثن تغريدات ترامب

خبر خاطئ يضع ”سي إن إن“ تحت براثن تغريدات ترامب

المصدر: أ.ف.ب

شن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، السبت، هجومًا جديدًا على قنوات التلفزيون الأمريكية متهمًا ”سي إن إن“، خصوصًا، بأنها شنت هجومًا ”غادرًا“ عليه من خلال ريبورتاج خاطىء.

وفي سلسة تغريدات صباحية باتت من عاداته، هاجم ترامب ”سي إن إن +الاخبار الكاذبة+ التي اقترفت خطأ غادرًا ومتعمدًا أمس“ الجمعة.

وأضاف ”لقد ألقي القبض عليهم بالجرم المشهود، كما حدث مع المعزول جدًا براين روس في إيه بي سي نيوز“ في إشارة إلى صحافي علقت مهماته بسبب خبر مغلوط.

وكان ترامب انتقد بشدة الجمعة في خطاب بفلوريدا وسائل الإعلام، وشدد على خطأ في معالجة خبر من قناة ايه بي سي. وقال ”أرأيتم كم التصحيحات التي قامت بها القناة؟ لقد اعتذروا على كل الأصعدة“.

ويهاجم ترامب بانتظام وسائل الإعلام الكبرى الأمريكية سواء قنوات تلفزيون أو صحف على غرار نيويورك تايمز وواشنطن بوست منددًا بما يسميه ”أخبارًا كاذبة“ (فايك نيوز).

وكانت قناة سي إن إن ذكرت الجمعة أن الرئيس ونجله الأكبر تلقيا رسالة إلكترونية تتضمن عنوانًا إلكترونيًا ومفتاح إزالة تشفير يتيح الدخول إلى وثائق مقرصنة للحزب الديموقراطي على موقع ويكيليكس، وذلك قبل نشرها للجمهور.

لكن التسلسل الزمني للقناة كان خاطئًا. وسرعان ما بثت القناة تصحيحًا موضحة أن الرسالة الإلكترونية تعود إلى الـ14 من أيلول/سبتمبر 2016، وليس الـ4 من أيلول/سبتمبر 2016، كما بثت خطأ أي أن الرسالة كانت غداة نشر الوثائق على موقع ويكيليكس.

وقال ترامب في تغريدة معلقًا ”تابعوا إذا كانت سي إن إن ستطرد المسؤولين عن ذلك، أم ما إذا كان الأمر محض عدم كفاءة“.

وفي حزيران/يونيو 2017 استقال ثلاثة من صحافيي القناة إثر خطأ بشأن مستشار لترامب.

من جهتها جمدت إيه بي سي مؤخرًا عمل صحافي الاستقصاء براين روس إثر إيراده خطأ أن ترامب أسدى تعليمات لمستشاره مايكل فلين بالاتصال بروسيا قبل انتخابات تشرين الثاني/نوفمبر 2016؛ لكنه في الواقع فعل ذلك إثر الانتخابات.

واعتبر ترامب في تغريدة السبت أن روس يجب ”أن يطرد فورًا“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com