بالفيديو.. مظاهرات عارمة في الأحواز احتجاجًا على مصادرة إيران أراضي عربية

بالفيديو.. مظاهرات عارمة في الأحواز احتجاجًا على مصادرة  إيران أراضي عربية

المصدر: طهران - إرم نيوز

انطلقت اليوم الجمعة في إقليم الأحواز العربي في إيران، مظاهرات عارمة احتجاجًا وتنديدًا بسياسيات الحكومة  في مصادرة أراضٍ للمزارعين العرب في الإقليم الواقع جنوب غرب البلاد.

وأكدت مصادر موثوقة عبراتصال هاتفي بـ ”إرم نيوز“ أن الآلاف من عرب الأحواز جابوا شوارع الأحياء العربية في المدينة التي تعتبر عاصمة ومركزًا للإقليم، معلنين رفضهم واستنكارهم  لسياسات التفريس، والتغيير للتركيبة السكانية،  والمتمثلة بمصادرة الأراضي العربية الأحوازية وإعطائها لأبناء الجالية الفارسية القادمة من المحافظات الأخرى تحت عناوين ومسميات مختلفة مثل منظمات حكومية وغيرها بغية تغيير هويتها العربية لصالح غير العرب، بحسب مصادر أحوازية معارضة.

ووفقًا للمصادر، نُظّمت هذه المظاهرة تضامناً مع أهالي قرية الجليزي في عيلام الذين تمتّ مصادرة أراضيهم قبل أيام، واعتُقل أبناء القرية رجالًا ونساءً بسبب احتجاجهم ومعارضتهم لـمصادرة أراضيهم الزراعية، حيث اعتقلت السلطات الإيرانية ما يقارب 200 رجل و امرأة من القرية، وما زالوا موقوفين في مراكز المخابرات والقوى الانتظامية.

وأطلق المتظاهرون شعارات تندد باغتيال الناشط السياسي وأمين عام ”حركة النضال العربي لتحريرالأحواز“ أحمد مولى النيسي الذي اُغتيل مؤخرًا في مدينة لاهاي الهولندية.

كما أطلق المتظاهرون شعارات تؤكد على عروبة الأحواز منها: كل الأحواز ينادي… أحواز عز بلادي.. بالروح بالدم نفديك يا أحواز.

وأكدت المصادر أن السلطات الإيرانية قامت بحملة اعتقالات عشوائية منذ أيام تحسبًا لخروج الأحوازيين بعد أن أعلن نشطاء أحوازيون عبر شبكات التواصل نيتهم الخروج بمظاهرة تضامنًا مع مزارعي ”الجليزي“ الذين صادرت السلطات أراضيهم قبل أيام .

 وشملت الاعتقالات العشرات من الناشطين، والشعراء، والمثقفين، في مختلف مناطق الأحواز، حيث نُقلوا إلى السجون والمعتقلات السرية.

وأفادت منظمة حقوق الإنسان الأحوازية في بيان أن هذه الاعتقالات تهدف إلى بث الخوف والرعب بين المواطنين، لمنعهم من القيام بأي نوع من المظاهرات السلمية للمطالبة بحقوقهم المشروعة.

وأدانت المنظمة هذه القمع والاعتقالات التي وصفتها بـ ”غير القانونية ”، والتي تمارسها السلطات الإيرانية وأجهزتها الأمنية، وناشدت المجتمع الدولي، ومنظمات حقوق الإنسان التدخل العاجل لحماية المعتقلين الأبرياء من المزارعين الذين سُلبت أراضيهم بالقوة دون أي مقابل.

يشار إلى أن وسائل الإعلام الإيرانية الرسمية تقوم بالتعتيم الكامل على أي نوع من الاضطرابات والمظاهرات في الأحواز، وذلك لأهمية هذا الإقليم الغني بالنفط، والغاز، والموارد الطبيعية الأخرى، والتي يقوم عليها الاقتصاد الإيراني، بينما يعيش أبناء الإقليم تحت خط الفقر بحسب تقارير إيرانية.

وتمنع الحكومة الإيرانية القوميات غير الفارسية من ممارسة عاداتها وآدابها الثقافية، وتبرر ذلك بالتطورات الأمنية في المنطقة، متناقضة بذلك مع بنود الدستور، كما لا تسمح لهم بالتدريس بلغتهم الأم، رغم أن الدستور الإيراني ينص على ممارسة هذا الحق الطبيعي للقوميات في إيران.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com