الشرطة الإسرائيلية تعزز انتشارها في القدس تأهبًا لصلاة الجمعة

الشرطة الإسرائيلية تعزز انتشارها في القدس تأهبًا لصلاة الجمعة

عززت الشرطة الإسرائيلية انتشارها في مدينة القدس الشرقية المحتلة، تأهبًا لصلاة الجمعة في المسجد الأقصى.

ودعت فصائل فلسطينية، إلى مسيرات غاضبة على قرار الرئيس الأمريكي الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، بعد صلاة الجمعة، بما في ذلك في المسجد الأقصى. كما طلبت الفصائل، بتخصيص خطبة صلاة الجمعة اليوم، حول القرار الأمريكي.

وقال شهود عيان، إن الشرطة عززت انتشارها منذ ساعات الصباح، تحديدًا في محيط البلدة القديمة من القدس.

ومن جهته، قال ميكي روزنفيلد، المتحدث بلسان الشرطة الإسرائيلية، إنه “تم نشر المزيد من القوات في القدس وحولها”. وأضاف، “لن يتم فرض قيود عمرية على المصلين في المسجد الأقصى”.

وأشار روزنفيلد، إلى أن الشرطة تستعد للرد على الاحتجاجات في حال الضرورة.

وفي السياق، قالت مصادر محلية في القدس، إن الشرطة الإسرائيلية نفذت صباح اليوم حملة اعتقالات في المدينة طالت 16 شابًا فلسطينيًا مرجحة أن تكون الاعتقالات احترازية لمنع مسيرات بعد صلاة الجمعة في المسجد الأقصى.

وأعلن ترامب، الأربعاء اعتراف بلاده رسميًا بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل، ونقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى مدينة القدس المحتلة، وسط موجة كبيرة من الإدانات على مختلف الأصعدة.

ولم يقتصر اعتراف ترامب على الشطر الغربي التابع لإسرائيل بموجب قرار التقسيم الأممي عام 1947 (كما فعلت دول مثل التشيك)، ما يعني اعترافه أيضًا بتبعية الشطر الشرقي المحتل منذ عام 1967 إلى الدولة العبرية، وهذا يمثل أيضًا تأييدًا لم تسبقه إليه أي دولة، لموقف إسرائيل التي تعتبر القدس الموحدة عاصمة لها.