بعد تلعثمه في خطاب القدس.. البيت الأبيض يخضع ترامب لفحوصات طبية

بعد تلعثمه في خطاب القدس.. البيت الأبيض يخضع ترامب لفحوصات طبية

خرقت الناطق الصحفي للبيت الأبيض سارة ساندرز، العرف التقليدي في المؤتمر الصحفي اليومي، عندما عادت مساء أمس، بعد انتهاء المؤتمر لتتبرع بالإجابة على التساؤلات بشأن صحة الرئيس دونالد ترامب، مؤكدة أنها “جيدة عادية وأنه سيقوم الشهر القادم بإجراء فحصه السنوي الشامل”.

وقالت ساندرز، إن “الذين تشككوا في صحة الرئيس (البدنية والعقلية) نتيجة الحشرجة الصوتية وتقطع الكلام وارتباكه في النطق بنهاية إلقائه بيان الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، يوم الأربعاء الماضي، مخطئون وكلامهم مثير للسخرية”. مضيفة أن “حلق الرئيس قد جف، ولا شيء أكثر من ذلك”.

وأضافت أن ترامب سيخضع لاختبار تشخيصي من قبل طبيب في البحرية الأميركية، وستعلن نتيجة الفحص الجسدي بعد اكتماله.

وأثار ذلك الخطاب شكوك الجمهور بشأن حالة ترامب الصحية، الأمر الذي دفع البيت الأبيض إلى التعليق بسرعة حول الحادثة، لافتا إلى أنه نشر تقريرًا صحيًا حول صحة الرئيس في وقت سابق.

وكانت شبكات تلفزيون عديدة عرضت أمس شريط بيان ترامب، وأظهرت ما فيه من اختلاط في مخارج الألفاظ وفي النطق والاتساق، لتخرج من ذلك بتفسيرات متفاوتة عن صحته واتزانه، أقلها أنه ربما يخفي عن الناس “أسنانًا اصطناعية”.

بدوره رد المذيع الأمريكي جو سكاربورو، قائلًا: إن “الخرف هو التفسير الأكثر ترجيحًا للغرابة الخطابية لترامب”، لافتًا إلى أنه “يريد أن يكون حذرًا جدًا”.

صحيفة واشنطن بوست، وهي تعرض ما تناولته الناطق الصحفي للبيت الأبيض، أفردت مساحة واسعة للجدل في الصحة الجسمية والعقلية للرئيس، قياسًا على ما كان ترامب نفسه طرحه مرارًا عن صحة منافسته في الانتخابات هيلاري كلينتون.