300 جندي أمريكي وطائرات في طريقها إلى العراق

300 جندي أمريكي وطائرات في طريقها إلى العراق

واشنطن – أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون)، الاثنين، أن الولايات المتحدة تكثف وجودها العسكري في العراق مرة أخرى بإرسال نحو 300 جندي آخرين ومجموعة من طائرات الهليكوبتر وطائرات بلا طيار إليها.

وبحسب مراقبين، يضع قرار البنتاجون عسكريين أمريكيين في دور أمني بمطار بغداد في مواجهة المكاسب التي حققتها جماعة منشقة عن تنظيم القاعدة بعد مرور ثلاث سنوات على انسحاب القوات الأمريكية.

وفي وقت تثور فيه التكهنات عن توجيه ضربات جوية أمريكية، صرح مسؤول عسكري أمريكي أن هذه التحركات تتركز على حماية الأمريكيين في العراق ومنهم المدنيون.

وقال المسؤول: ”أعتقد أن هناك قدراً مناسباً من الاهتمام بشأن المطار“، مشيراً إلى أن المطار مركز حيوي للنقل.

وأضاف المتحدث باسم البنتاجون الأميرال جون كيربي أن نحو 200 جندي وصلوا، الأحد، إلى العراق لتعزيز الأمن عند السفارة الأمريكية ومنشآتها المساندة ومطار بغداد الدولي، ومن المقرر أن يتوجه 100 جندي آخر إلى بغداد ”لتقديم الدعم الأمني واللوجستي.“

في حين صرح مسؤول أمريكي آخر أن الولايات المتحدة تدرس إقامة مركز جديد للعمليات العسكرية المشتركة في شمال غرب منطقة كردستان العراقية.

وقال المسؤول إنه لم يتم اتخاذ قرار نهائي في هذا الشأن، لكن مركز العمليات الجديد الذي سيكون الثاني من نوعه الذي تقيمه الولايات المتحدة منذ تدهور الأوضاع الأمنية في العراق في وقت سابق من هذا الشهر قد يكون مقره في محافظة دهوك، في أقصى شمال العراق بالقرب من سوريا وتركيا.

ويقوم جنود أمريكيون في مركز عمليات مشتركة مماثل في بغداد بحمع المعلومات عن الوضع على الأرض ويشرفون على الجنود الأمريكيين الذين يقومون بتقييم قدرات الجيش العراقي في الميدان.

وتأتي هذه القوات بالإضافة إلى 300 مستشار عكسري أمر الرئيس الأمريكي بإرسالهم إلى العراق لتولي إنشاء مركزين للعمليات المشتركة، وسيقومون بتقييم كيف يمكن للولايات المتحدة تقديم دعم إضافي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com