عائلة مانديلا تشبه “الاضطهاد” في فلسطين بـ “الأبارتايد”

عائلة مانديلا تشبه “الاضطهاد” في فلسطين بـ “الأبارتايد”

شبهت عائلة الرئيس الأسبق لجنوب أفريقيا، نيلسون مانديلا، الاضطهاد في فلسطين بنظام الفصل العنصري، الذي حكمت من خلاله الأقلية البيضاء جنوب أفريقيا “الأبارتايد”.

جاء ذلك في بيان صادر عن العائلة التي ينحدر منها مانديلا، للتعليق على قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وجاء في البيان أنّ “الولايات المتحدة تدعم الاضطهاد بـاعترافها بالاحتلال غير القانوني لإسرائيل، والذي يمنع حق عودة 6 ملايين لاجئ فلسطيني من دول الشتات”.

وأضاف أن واشنطن تنفق “10 ملايين دولار يوميًا لدعم هذا الاضطهاد”.

كما أوضح البيان أنّ الاضطهاد يكمن أيضًا في “الإذلال اليومي للنساء والأطفال وكبار السن ومعاملتهم كمنبوذين في أرض ولادتهم، علاوة على تعريضهم للتعذيب اليومي غير المشروع”.

وفي السياق، شددت عائلة مانديلا على أن القدس “ستظل عاصمة فلسطين”.

ولفتت إلى أن اعتراف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل يعد “انتهاكًا للقوانين الدولية، وعملًا عدوانيًا ضد الفلسطينيين وجميع الشعوب المحبة للحرية في العالم”.

كما طالبت عائلة مانديلا في بيانها مواطني الولايات المتحدة وحركات المجتمع المدني على وجه الخصوص، بالنأي بأنفسهم عن “الأفعال غير القانونية التي يمارسها رئيسهم”.

من جهته أصدر مجلس القضاء الإسلامي في جنوب أفريقيا” (منظمة إسلامية)، اليوم، بيانًا حذر فيه من نزاعات دينية في الشرق الأوسط جراء القرار الأمريكي.

واعتبر البيانُ القرار “انتهاكًا للقانون الدولي ولقرارات الأمم المتحدة”.

وأشار المجلس إلى أن “أمريكا بهذا الاعتراف تصبح شريكة لإسرائيل في جريمة احتلال القدس”.

ومساء الأربعاء، أعلن ترامب اعتراف بلاده رسميًا بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل، ونقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى المدينة المحتلة.