مهاجرون أفارقة يعتصمون قرب الحدود الإسرائيلية المصرية

مهاجرون أفارقة يعتصمون قرب الحدود الإسرائيلية المصرية

القدس المحتلة- يعتصم أكثر من ألف مهاجر أفريقي منذ الجمعة، جنوب إسرائيل قرب الحدود المصرية؛ احتجاجا على ظروف المعيشة في معسكر احتجاز كما قال ممثلوهم، السبت.

وقالت لجنة طالبي اللجوء في معسكر هولوت، جنوب إسرائيل، في بيان: ”سنبقى قرب الحدود المصرية إلى حين التوصل إلى تسوية وإلى أن يتم احترام حقوقنا كلاجئين“.

وشارك هؤلاء المهاجرون ومعظمهم من اريتريا والسودان، الجمعة، في مسيرة احتجاجية أوقفها الجنود الإسرائيليون على مسافة 300 متر من الحدود المصرية.

وتهدف هذه المسيرة إلى الاحتجاج على الاحتجاز ”اللاإنساني وغير محدد المدة“ في معسكر هولوت، حيث يعيش 2300 مهاجرا غير شرعي.

ويطالب المتظاهرون بمغادرة إسرائيل، وأن تتكفل مفوضية الأمم المتحدة العليا للاجئين والمجتمع الدولي بأمرهم ليتمكنوا من الهجرة إلى بلد آخر.

وتفرض السلطات الإسرائيلية على المهاجرين غير الشرعيين الموجودين منذ أكثر من خمس سنوات في إسرائيل العيش في معسكر هولوت.

واستنادا إلى المهاجرين فإن ما تقول السلطات عنه إنه: ”منشأة مفتوحة“ على المهاجرين أن يقضوا فيها الليل فقط،لكنهم يستطيعون مغادرتها لساعات طويلة خلال النهار، ”ليست في الواقع سوى سجن“.

وبموجب قانون جرى التصويت عليه في 10 كانون الأول/ديسمبر 2013 يمكن وضع المهاجرين غير الشرعيين في مركز احتجاز لمدة سنة دون محاكمة.

وأضافت لجنة مهاجري هولوت أن: ”الحكومة الإسرائيلية أخلت بواجبها في حماية اللاجئين“.

وكانت صحيفة هآرتس كشفت في شباط/فبراير الماضي أن إسرائيل بدأت في نقل المهاجرين الأفارقة إلى اوغندا دون تصريح من هذا البلد.

وأكدت الصحيفة، أن عشرات المهاجرين وافقوا على ترك إسرائيل وأن بعضهم رحل بالفعل إلى اوغندا.

وأوضح المكتب الإسرائيلي للسكان والهجرة أنه في نهاية 2013، كان في إسرائيل 53646 مهاجرا أفريقيا بينهم 35987 اريتريا و13249 سودانيا و4400 من دول أخرى.

وادى السياج الكهربائي الذي بنته إسرائيل على طول 230 كلم هي حدودها مع مصر إلى وقف وصول المهاجرين من شبه جزيرة سيناء بشكل تام تقريبا.

وتظاهر الآلاف من المهاجرين الأفارقة العام الماضي؛ احتجاجا على رفض السلطات منحهم وضع اللاجئين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com