اتفاق على وقف إطلاق النار في حمص خلال شهر رمضان

اتفاق على وقف إطلاق النار في حمص خلال شهر رمضان

المصدر: دمشق – إرم

ذكرت مصادر بالمعارضة السورية أن اتفاقاً جرى بين كتائب المعارضة المسلحة وقوات الجيش السوري النظامية في حي الوعر بحمص، بوقف إطلاق النار منذ اليوم الجمعة وحتى اليوم الأخير من شهر رمضان المُقبل، ليتخلله استكمال المفاوضات خلال شهر.

وذكرت المصادر أن كافة الكتائب المقاتلة وافقت على وقف إطلاق النار.

ميدانياً، تقدم الجيش السوري في حي الراشدين بحلب وسيطر على عدد من النقاط بعد اشتباكات عنيفة مع المسلحين.

كذلك وصل الجيش السوري إلى الخط الفاصل عند الحدود اللبنانية السورية في جرود منطقتي عسال الورد ودرة. ويفصل بين جرود القلمون وجرود الزبداني بعد اشتباكات عنيفة مع قوات المعارضة.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن اشتباكات عنيفة دارت بين القوات السورية، مدعومة بقوات الدفاع الوطني ومقاتلي ”حزب الله“ من جهة، وبين مقاتلي ”جبهة النصرة“ وكتائب إسلامية من جهة أخرى، في جرود عرسال على الحدود السورية – اللبنانية، فيما تعرضت مناطق في الجبال الشرقية من مدينة الزبداني للقصف.

وذكرت قناة ”المنار“ أن الجيش السوري فصل جرود القلمون عن الزبداني بعد سيطرته على مناطق قرب عسّال الورد ودرّة.

كما شنّ الطيران الحربي السوري، الجمعة، غارات على مناطق في الغوطة الشرقية، وسط اشتباكات ضارية بين القوات السورية وقوات المعارضة في المناطق المحاذية للحدود اللبنانية.

وأضاف ”المرصد السوري“ الذي يتخذ من لندن مقراً له، في بيان نشر على موقعه الالكتروني، أن ”طيران النظام شنّ في ريف دمشق غارتين على مناطق في وادي عين ترما في الغوطة الشرقية فيما ”تدور اشتباكات عنيفة بين القوات السورية ومقاتلي الكتائب الإسلامية في محيط مدينة داريا في الغوطة الغربية“.

وذكرت وكالة الأنباء السورية ”سانا“ إن ”وحدات من الجيش والقوات المسلحة واصلت عملياتها ضد المجموعات الإرهابية المسلحة، حيث أوقعت أعداداً من القتلى وأصابت آخرين ودمرت أدوات إجرامهم، وذلك في قرى وبلدات في درعا وحلب واللاذقية وحمص وإدلب“.

وقال مصدر عسكري في اللاذقية، إن ”وحدات من الجيش والقوات المسلحة قضت على23 إرهابياً وأصابت آخرين في قرى الربيعة والمعيتمة وساقية الكرت في ريف اللاذقية الشمالي“.

إلى ذلك، دعا تنظيم ”داعش“ أهالي مدينة الميادين والكتائب المنتشرة فيها إلى التوبة وتسليم السلاح.

ودعا التنظيم في بيان له، ”من قال إنهم قاتلوه ووضعوا أيديهم بيد المرتدين إلى التوبة في أجل أقصاه يوم السبت قبل صلاة المغرب“.

بالتزامن أوضح ”المرصد السوري لحقوق الإنسان“ المعارض، أن ”مناطق في بلدة البصيرة في ريف دير الزور التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام ”داعش“ تشهد قصفاً من قبل جبهة النصرة بقذائف الهاون، مما أدى لمقتل رجل وزوجته وحفيديهما، في حين انفجرت عبوة قرب مقر لواء مقاتل في حي الصناعة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة