انفصاليو أوكرانيا يطلقون سراح 4 مراقبين دوليين

انفصاليو أوكرانيا يطلقون سراح 4 مراقبين دوليين

دونيتسك– أطلق انفصاليون في جنوب شرق أوكرانيا، الجمعة، سراح أربعة من ثمانية مراقبين دوليين وقعوا في الأسر قبل أكثر من شهر؛ فيما يبدو أنها بادرة على حسن النية قد تساعد في تمهيد الطريق إلى حل للصراع الذي أودى بحياة المئات حتى الان.

وكان الانفصاليون الموالون لروسيا احتجزوا المراقبين الثمانية التابعين لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا التي مقرها فيينا، بينما كانوا في مهمة لمراقبة اتفاق جرى التوصل إليه في سويسرا في نيسان/ أبريل لتخفيف حدة الأزمة بين المسلحين في شرق أوكرانيا وحكومة كييف.

وقد اتهم أحد قادة المجاميع المسلحة في مدينة سلوفيانسك الأوكرانية مجموعة المراقبين الدوليين حينها، بأنهم ”جواسيس“ يعملون لصالح حلف شمال الأطلسي الناتو.

ونقلت وكالة اسوشيتد برس عن قائد المجموعة قوله إنه: ”تم العثور على خرائط بحوزة المراقبين تحوي معلومات عن نقاط التفتيش التابعة لهم. الأمر يبدو وكأنهم ضباط في مهمة تجسس لصالح الناتو“.

وأحضر انفصاليون مدججون بالسلاح أربعة مراقبين – وهم من سويسرا وتركيا وأستونيا والدنمارك ويعملون ضمن بعثة تضم 100 مراقب- إلى فندق في وسط دونيتسك حيث سلموهم إلى زملاء لهم، وسيبقى الأربعة الآخرون قيد الأسر لدى انفصاليين في منطقة لوهانسك المجاورة.

وقال رئيس وزراء جمهورية دونيتسك الشعبية المعلنة من جانب واحد،الكسندر بوروداي، للصحفيين: ”كان طريقا طويلا. هذا الإفراج هو ثمرة للنوايا الحسنة وكان بلا شروط، وآمل أن نتمكن من تسهيل إطلاق سراح المراقبين الأربعة الباقين“.

وقال كبير وسطاء منظمة الأمن والتعاون في أورويا، في جنوب شرق أوكرانيا، مارك اثرينجتون إن: “ البعثة تشعر بامتنان عميق لجميع من سهلوا إطلاق سراح الرهائن“، ولم يذكر تفاصيل.

وجاء إطلاق سرح المراقبين الدوليين قبل يوم واحد من انتهاء هدنة من طرف واحد كان أعلنها الرئيس الأوكراني بترو بوروشينكو، ومطالبة وزير الخارجية الأمريكي جون كيري لروسيا بالتحرك خلال ساعات من أجل نزع سلاح المتمردين في شرقي أوكرانيا.

وتهدد الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي بفرض عقوبات على روسيا إذا لم تبذل جهودا إضافية لنزع فتيل الأزمة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة