أخبار

أبو الغيط: اعتراف أمريكا بالقدس عاصمة لإسرائيل سيغذي التطرف والعنف
تاريخ النشر: 02 ديسمبر 2017 19:38 GMT
تاريخ التحديث: 02 ديسمبر 2017 19:38 GMT

أبو الغيط: اعتراف أمريكا بالقدس عاصمة لإسرائيل سيغذي التطرف والعنف

أشار أبو الغيط إلى وجود اتصالات مع الحكومة الفلسطينية ومع الدول العربية لتنسيق الموقف إزاء أي تطور.

+A -A
المصدر: رويترز

قال أمين عام جامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، اليوم السبت، إن اعتزام الولايات المتحدة الأمريكية الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل يغذي التطرف والعنف في الشرق الأوسط.

وقال مسؤول أمريكي كبير، أمس الجمعة، إن من المرجح أن يعترف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل في كلمة الأربعاء المقبل، وهي خطوة قد تغير السياسة الأمريكية القائمة منذ عقود وتؤجج التوتر في الشرق الأوسط.

وأضاف أبو الغيط في بيان نشر على الموقع الإلكتروني للجامعة، ”اليوم نقول بكل وضوح أن الإقدام على مثل هذا التصرف ليس له ما يبرره، ولن يخدم السلام أو الاستقرار بل سيغذي التطرف واللجوء للعنف، وهو يفيد طرفًا واحدًا فقط هو الحكومة الإسرائيلية المعادية للسلام“.

وأشار أبو الغيط إلى وجود اتصالات مع الحكومة الفلسطينية ومع الدول العربية لتنسيق الموقف إزاء أي تطور.

ويريد الفلسطينيون القدس عاصمة لدولتهم في المستقبل ولا يعترف المجتمع الدولي بمطالبة إسرائيل بالسيادة على القدس بأكملها، وتضم المدينة مواقع مقدسة للمسلمين واليهود والمسيحيين.

ومثل هذا الإعلان، الذي يعد تغيرًا عن مواقف رؤساء أمريكيين سابقين أصروا على ضرورة تحديد وضع القدس في إطار مفاوضات السلام، سيثير انتقاد السلطة الفلسطينية وسيغضب أيضًا العالم العربي بشكل عام.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك