رئيس مكتب التحقيقات الفيدرالي يكشف دوافع روسيا لشن هجمات إلكترونية على الدول الأجنبية – إرم نيوز‬‎

رئيس مكتب التحقيقات الفيدرالي يكشف دوافع روسيا لشن هجمات إلكترونية على الدول الأجنبية

رئيس مكتب التحقيقات الفيدرالي يكشف دوافع روسيا لشن هجمات إلكترونية على الدول الأجنبية

المصدر: أدهم برهان ـ إرم نيوز

اعتبر كريستوفر راي، رئيس مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي (أف بي أي)، أن روسيا تحاول استعادة مكانتها في العالم من خلال ”شنّ هجمات سيبرانية“ وإضعاف الدول الأخرى.

وقال راي اليوم الخميس، ردًا على سؤال من عضو بالكونغرس في جلسة استماع بمجلس النواب حول القرصنة التي أدت لاختراق موقع ”ياهو“ الذي يقدم خدمات البريد الإلكتروني: ”دون التعليق على أي تحقيقات محددة، اعتقد أنكم تطرقتم إلى ما نعتبره واحدًا من أخطر التهديدات المتزايدة“، على حد قوله.

وأضاف قائلًا إن ”أجهزة الاستخبارات في الاتحاد الروسي تستخدم المجرمين لشن هجمات سيبرانية“.

وردًا على سؤال حول ما الذي يدفع روسيا لمثل هذه الأعمال؟ أعرب رئيس مكتب التحقيقات الفدرالي عن اعتقاده ”أن روسيا تحاول استعادة مكانتها وتثبيتها في العالم وتطبق أساليب الحرب هذه من أجل إلحاق الأضرار، وإضعاف الدول اقتصاديًا وبطرق أخرى.

وسُئل أيضًا عما إذا كان على الولايات المتحدة أن تعتبر هذا التهديد من الجانب الروسي ”إرهابيًا“؟. فقال راي ”أعتقد أن هذا بالتأكيد تهديد يجب أن نأخذه على محمل الجد، ولكن لا أعرف ما إذا كنا سنصفه بأنه تهديد إرهابي“.

وفي وقت سابق، تم اعتقال مواطن كندي في تورونتو يدعى كريم باراتوف، ينحدر من جمهورية كازاخستان السوفيتية سابقًا، وذلك بناء على مذكرة اعتقال صادرة من السلطات الأمريكية. 

ووفقًا لوزارة العدل الأمريكية، فإن هذا المواطن المنحدر من كازاخستان يملك جواز سفر كندي، إلا أن وزارة الخارجية الكازاخستانية ردّت قائلة إن ”باراتوف لا يحمل جنسية هذا البلد“.

 وتعتقد النيابة العامة الأمريكية، أن باراتوف والمدعى عليه الآخر، القرصان أليكسي بيلان، تمكنا من الحصول بشكل غير قانوني على معلومات شخصية لمواطنين أمريكيين وروس من خلال اختراق شبكات شركات تقدم خدمات البريد الإلكتروني، بما في ذلك ”ياهو“.

 ويقول المدعون العامون في الولايات المتحدة، إن ذلك يمكن أن يكون قد تم بأمر من الحكومة الروسية. 

ووقعت هجمات إلكترونية من قبل هذين الشخصين على دبلوماسيين وأعضاء في حكومتي البلدين وشركات تجارية وصحفيين.

 وحسبما ذكرت وزارة العدل الأمريكية، فإن باراتوف أقرّ بالذنب أمام المحكمة في سان فرانسيسكو.

وكانت الولايات المتحدة، قد اتهمت في وقت سابق روسيا بمحاولة التأثير على الانتخابات الأمريكية التي فاز بها دونالد ترامب، إلا أن موسكو رفضت مرارًا وتكرارًا هذه الاتهامات، ووصفها السكرتير الصحفي للرئيس الروسي ديمتري بيسكوف بأنها مزاعم ”لا أساس لها من الصحة على الإطلاق“.

 ومن أجل التحقق من وجود صلات ”بين ترامب وروسيا“ تم تعيين مدعٍ خاص يقوم بإجراء تحريات وتحقيقات حول هذا الموضوع. كما يجرى العمل بتحقيقين آخرين من قبل لجان المخابرات في مجلس الشيوخ ومجلس النواب الأمريكي، على الرغم من نفي  كل من البيت الأبيض والكرملين لوجود هكذا صلات.

 

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com