أمريكا تدعو دول العالم إلى قطع علاقاتها الدبلوماسية مع كوريا الشمالية‎ – إرم نيوز‬‎

أمريكا تدعو دول العالم إلى قطع علاقاتها الدبلوماسية مع كوريا الشمالية‎

أمريكا تدعو دول العالم إلى قطع علاقاتها الدبلوماسية مع كوريا الشمالية‎

المصدر: فريق التحرير

دعت الولايات المتحدة، أمس الأربعاء، الدول التي لا تزال تربطها علاقات دبلوماسية مع كوريا الشمالية إلى قطع تلك العلاقات وسحب سفرائها منها.

وطالبت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية هيذر نويرت بهذا الإجراء خلال إيجاز صحفي في واشنطن، قائلة إن ”هذا من شأنه تعزيز الضغوط الدولية على كوريا الشمالية؛ لإنهاء برنامج أسلحتها النووية“.

يشار إلى أن ألمانيا وبريطانيا والسويد من بين الدول التي لا تزال لديها تمثيل دبلوماسي في كوريا الشمالية، وفقا لمواقع وزارات خارجيتها على الإنترنت.

ودعت نويرت الدول بشكل عام إلى قطع علاقاتها مع بيونغ يانغ وطلبت ذلك من ألمانيا بشكل خاص.

واعتبرت نويرت أن المشكلات الناجمة عن برنامج كوريا الشمالية النووي لا تهدد الولايات المتحدة فحسب، بل العام بأسره.

ورفضت روسيا دعوة الولايات المتحدة الى قطع العلاقات الدبلوماسية والتجارية مع كوريا الشمالية، واتهمت واشنطن بمحاولة ”استفزاز“ بيونغ يانغ.

وأعرب وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف للصحافيين في العاصمة البيلاروسية مينسك عن رفض بلاده قائلاً: ”أكدنا مراراً أنه تم استنفاذ ضغوط العقوبات وأن كل هذه القرارات التي فرضت عقوبات تنص على استئناف عملية سياسية والعودة الى المفاوضات“، بحسب وكالات الانباء الروسية.

وقال الوزير على هامش زيارة الى مينسك: ”الأمريكيون يتجاهلون هذا المطلب، انه خطأ فادح“، مكملاً: ”يبدو أن التحركات الأخيرة للولايات المتحدة تهدف عمداً إلى استفزاز بيونغ يانغ للقيام بأعمال متشددة“.

وتابع قائلاً: ”يبدو أنه تم القيام بكل شيء للتأكد من أن كيم جونغ أون يخرج عن طوره“.

من جهته، طالب المندوب الروسي لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا كوريا الشمالية بوقف تجاربها الصاروخية والنووية، كما دعا الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية لعدم إجراء تدريبات عسكرية في ديسمبر/ كانون الأول.

 وقال نيبينزيا إن ”التجارب ستشعل موقفا متفجرًا بالفعل“، مضيفاً: ”إننا نطالب بقوة كل الأطراف المعنية بوقف سلسلة التوتر هذه“.

ومضى قائلاً: ”من الضروري التراجع خطوة للوراء ودراسة عواقب كل تحرك“.

وكان الكرملين قال أمس إن ”أحدث تجربة لصاروخ باليستي عابر للقارات أجرتها كوريا الشمالية ستزيد التوترات في المنطقة، وستبعد جميع الأطراف المعنية عن النقطة التي يمكن فيها بدء التوصل لتسوية بشأن الأزمة.

وقال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين في مؤتمر صحفي، إن موسكو تأمل أن تلتزم جميع الأطراف المعنية بالهدوء، مضيفًا أن هذا ضروري لتفادي أسوأ سيناريو في شبه الجزيرة الكورية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com