وفد الصحفيين العرب والدوليين يتضامن مع الأسرى الفلسطينيين

وفد الصحفيين العرب والدوليين يتضامن مع الأسرى الفلسطينيين

المصدر: رام الله– من نظير طه

شارك وفد من الصحفيين العرب والدوليين، الثلاثاء، بوقفة تضامنية أمام مبنى الصليب الأحمر في مدينة البيرة لمساندة الأسرى الفلسطينيين.

وأكد الوفد خلال مشاركته بالوقفة التضامنية برفقة محافظ رام الله والبيرة الدكتورة ليلى غنام ونقابة الصحفيين الفلسطينيين، أن قضية الأسرى هي قضية مركزية يجب تسليط الضوء عليها سعيا لتحميل العالم مسؤولياته وتبييض السجون من عمالقتها.

ولفتت غنام خلال استقبالها وتكريمها وفد الإتحاد الدولي للصحفيين واتحاد الصحفيين العرب بحضور نقيب الصحفيين الفلسطينيين عبد الناصر النجار وعدد من الصحفيين الفلسطينيين إلى أهمية التكاتف لإعادة القضية الفلسطينية إلى طليعة وواجهة وسائل الإعلام العربية والدولية لفضح ممارسات الاحتلال وتحشيد الرأي العام لمواجهة هذا المحتل وطغيانه المتصاعد.

واعتبرت المحافظ أن تلاوة بيان المؤتمر الختامي ”مؤتمر اتحاد الصحفيين العرب“ الذي يعقد للمرة الأولى في فلسطين، من المسجد الأقصى، رسالة تستحق الاحترام والتقدير والإشادة لما لها من أبعاد سياسية بأن ”القدس هي قبلة أفئدتنا جميعا وأننا لن يهدأ لنا بال إلا بتحريرها من دنس الاحتلال وإعلاء علم فلسطين فوق مآذنها وكنائسها“.

وتطرقت غنام إلى معاناة الأسرى وتحديدا المضربين عن الطعام وتعرضهم لهجمة منظمة من السجان دون أن يحرك العالم ساكنا أمام هذا البطش الاحتلالي.

من جانبه أشاد عبد الناصر النجار نقيب الصحفيين الفلسطينيين بجهود المحافظ غنام لإنجاح المؤتمر.

وبين النجار أن تلاوة البيان الختامي من قلب القدس، نقلة نوعية للمرة الأولى منذ عام 1967، مؤكدا أن التاريخ لن يغفل هذه الرسالة الهامة.

وألقى كل من ممثل الاتحاد الدولي للصحفيين وممثل اتحاد الصحفيين العرب كلمتين منفصلتين أكدا خلالهما على أن دعمهم للشعب الفلسطيني هو استحقاق نابع من أهمية هذه القضية المركزية، مؤكدين أن حرية الشعب الفلسطيني هي دين في أعناق العالم، متمنين أن يزوروا القدس محررة من الاحتلال.

وأكد الوفد أن ملامستهم للواقع الفلسطيني ستساهم في نقل صورة أفضل دعما للشعب الفلسطيني وفضحا لممارسات الاحتلال بحقه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com