ما هي الأسلحة التي ستبقيها روسيا في سوريا بعد سحب معظم قواتها الجوية؟ – إرم نيوز‬‎

ما هي الأسلحة التي ستبقيها روسيا في سوريا بعد سحب معظم قواتها الجوية؟

ما هي الأسلحة التي ستبقيها روسيا في سوريا بعد سحب معظم قواتها الجوية؟

المصدر: أدهم برهان- إرم نيوز

كشف مسؤول روسي رفيع، اليوم الأربعاء، أن بلاده ستبقي في سوريا أنواعًا رئيسة من الأسلحة والمعدات العسكرية، بما في ذلك مقاتلات من نوع سوخوي، وطائرات هجومية وقاذفات استراتيجية وطائرات من دون طيار، إضافة إلى جزء من العربات المدرعة وأجهزة الاستطلاع، وذلك بعد سحب معظم قواتها الجوية من سوريا.

وقال الجنرال فيكتور بونداريف، رئيس لجنة الأمن والدفاع في مجلس الاتحاد الروسي (مجلس الشيوخ)، والقائد السابق للقوات الجوية الروسية، الذي قاد العمليات الجوية في سوريا، في تصريحات نقلتها وكالة سبوتنيك الروسية، ”أعتقد أننا سنبقي كل الأنواع الرئيسة من الأسلحة الموجودة هناك الآن، ومنها مقاتلات ”سو-35 إس“ و“سو-30 إس  أم“ وطائرات هجومية من طراز ”سو-25 إس أم“، وقاذفات بعيدة المدى من طراز ”تو-22 إم3“ وقاذفات استراتيجية ”تو-160″ و“تو-95 إم إس“  وطائرات من دون طيار من نوع ”أورلان-10“ و“فوربوست“، وسنبقي منظومات الدفاع الجوي ”إس-400″، ووحدات فردية من العربات المدرعة، وبالطبع أجهزة الاستطلاع الفضائية والاتصالات“.

وبحسب بونداريف ، فإن المهمة الرئيسة للخبراء العسكريين ستكون تحديد الكمية اللازمة بالضبط من الأسلحة لفترة ما بعد الحرب، ”بناء على متطلبات الأمن الاستراتيجي على المدى الطويل“.

وأكد أن الحديث عن سحب القوات الجوية الروسية من سوريا قبل هزيمة المسلحين بشكل نهائي سابق لأوانه“، موضحًا أن ”ظاهرة الإرهاب ما تزال للأسف قائمة في سوريا، وخارجها.“

وقال بونداريف: بالاضافة إلى ذلك، فإن ”الجو في سوريا سيظل متوترًا لبعض الوقت وغير مستقر، وبالتالي لا يجب إضعاف نظام الحماية، طالما المسلحين لم يُهزموا تمامًا في سوريا، من السابق لأوانه الحديث عن سحب كبير للقوات الجوية الروسية من سوريا“.

وأكد أن ما يسمى مركز المصالحة الروسي في سوريا سيبقى قائمًا حتى بعد سحب القوات الجوية الروسية منها، و“لا توجد معلومات متفق عليها حتى الآن بخصوص الهيكليات الأخرى“.

وأضاف أن الكمية اللازمة من منظومات ”إس-400“ ستبقى منصوبة في مطار حميميم وفي محافظة طرطوس بعد إجلاء القوات الجوية الروسية من سوريا، مؤكدًا أن روسيا ترفض قَطعًا الخطط الأمريكية للبقاء في سوريا، لأن ذلك ”سيتيح لهم اكتساب هيمنة غير مفهومة في الإقليم بأسره“.

وفيما يتعلق بتوسع ”حلف الناتو“ في شرق أوروبا، قال بونداريف: ”زيادة القواعد العسكرية للناتو بالقرب من حدود روسيا هو تهديد لنا، ويتلخص الإجراء المناسب للرد على العدوان الأميركي في تنمية القدرات العسكرية الخاصة بنا، التي تجري دائمًا بنجاح كبير.“

كما أعلن بونداريف أن مقاتلات ”سو-57“ ستدخل في تسليح القوات الروسية العام القادم، وأن الدفعة الأولى منها ستكون 12 طائرة، مع العلم أنه سيتم تسليم طائرتين أو ثلاث فقط في العام القادم.

وقال:“من المخطط إدخال مقاتلة الجيل الخامس المعروفة في الإنتاج التسلسلي بـ ”سو-57″ إلى الخدمة القتالية المناوبة في القوات الجوية الروسية في العام 2018. لقد اجتازت هذه المقاتلة جميع الاختبارات بنجاح“.

وحول التجارب التي تجريها كوريا الشمالية على الصواريخ البالستية، أكد بونداريف أن:“ الأمن الروسي ليس مهددًا بالتجارب الكورية الشمالية، وأن نظام الدفاع الجوي لدى روسيا موثوق به، وقادر على صد الضربات القوية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com