استطلاع: انفصاليو كتالونيا سيخسرون الأغلبية المطلقة بالانتخابات القادمة – إرم نيوز‬‎

استطلاع: انفصاليو كتالونيا سيخسرون الأغلبية المطلقة بالانتخابات القادمة

استطلاع: انفصاليو كتالونيا سيخسرون الأغلبية المطلقة بالانتخابات القادمة
Spain Catalonia

المصدر: أدهم برهان – إرم نيوز

أظهر استطلاع للرأي في إقليم كتالونيا، أن الأحزاب المؤيدة للانفصال عن إسبانيا ستخسر الأغلبية المطلقة في الانتخابات القادمة.

وبين الاستطلاع الذي أجراه مركز ”متروسكوبيا“ الإسباني بطلب من صحيفة ”البايس“، أن الأحزاب الداعمة لانفصال كتالونيا مثل حزبي ”الجمهوريون اليساريون في كتالونيا“، و ”معا من أجل كتالونيا“، لن تتمكن من الحصول على الأغلبية المطلقة من مقاعد البرلمان القادم، كما جرى في الانتخابات الأخيرة لكنها ستحصل مجتمعة مع الأحزاب الصغير على 67 مقعدًا من أصل 135 تقريبًا.

وتوقع أن يحصل حزب ”الجمهوريون اليساريون في كتالونيا“ على 26.5% من أصوات الناخبين متصدرًا المشهد الانتخابي، ما يؤمن له 39 مقعدًا في البرلمان، فيما سيحل ثانيًا حزب ”المواطنون“ بحصوله على 35 مقعدًا بنسبة 25.3%، ويليه في المرتبة الثالثة الحزب ”الاشتراكي الكتالوني“ بـ19 مقعدًا ونسبة 14.9%.

وفي البرلمان السابق، الذي تم حله من قبل الحكومة الإسبانية، كان مؤيدو الاستقلال يحوزون 72 مقعدًا تمثل 47.7% من مقاعد البرلمان ما سمح لهم بإعلان الاستقلال بأغلبية الأصوات.

وأشار الاستطلاع الذي أجري خلال الفترة ما بين 20-22 تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري، إلى أن الفرصة الآن متاحة أمام الأحزاب الرافضة للانفصال عن إسبانيا مثل ”المواطنون“ و“الاشتراكي“ و“الشعب“ لتعزيز تمثيلهم في البرلمان، وتشكيل حكومة ائتلافية في الانتخابات القادمة.

وهرب رئيس إقليم كتالونيا المُقال كارليس بوتشديمون مع أعضاء في حكومته المحلية إلى العاصمة البلجيكية بروكسل على خلفية الملاحقات القضائية من قبل المحكمة الدستورية في مدريد بعد إعلان الانفصال.

وطلبت إسبانيا حينها من السلطات البلجيكية اعتقال بوتشديمون و4 من أعضاء حكومته وتسليمهم لها لمحاكمتهم.

وأكد رئيس إقليم كتالونيا المقال بعدها لصحيفة ”دي ويلت“ الألمانية في معرض إجابته عن سؤال عما إذا كان من الممكن التوصل إلى اتفاق مع مدريد يقضي بعدم الانفصال، استعداده للنظر في علاقات مقبلة مع مدريد، ليست بالضرورة متماشية مع الاستقلال الكامل للإقليم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com