قيادي بفتح يحمل إسرائيل مسؤولية اختطاف مواطنيها

قيادي بفتح يحمل إسرائيل مسؤولية اختطاف مواطنيها

المصدر: رام الله- من نظير طه

علق عضو اللجنة المركزية لحركة فتح اللواء توفيق الطيراوي على الهجمة المسعورة، التي يقوم بها جيش الاحتلال في كل بقعة من الضفة الغربية والتي وصفها بالفضيحة والجريمة حيث يفتشون خلالها في أدوات المطابخ في بيوت الفلسطينيين حسب ادعائهم بحثاً عن المستوطنين المفقودين الثلاثة.

وقال الطيراوي: ”بلادنا تحت الاحتلال وشعبنا تحت الاحتلال والقيادة الفلسطينية تحت الاحتلال والقدس يسفك دمها ليل نهار تحت مخطط التهويد، والمسجد الأقصى يستباح وتعقد فيه حلقات الرقص الصهيونية وأسرانا في سجون ظلم الاحتلال يدافعون بالعظم الحي عن كرامتنا بعد ضمور اللحم مكبلين بالسلاسل على أسرة الموت في مراكز آخر ما يمكن أن تسمى بالمشافي“.

وحمل حكومة نتنياهو وائتلافه اليميني المتطرف التي تقود دولة الاحتلال بعقلية الإرهاب المنظم وقوة السلاح اختفاء آثار مستوطنيه، بتكريسها نهج القتل والحصار واختطاف الأسرى وقتلهم المنظم الهادئ عن طريق الاستمرار في اختطافهم برغم الحالة الصحية الحرجة التي وصل إليها العشرات منهم حتى أصبحوا شهداء مع وقف التنفيذ الذي قد يصبح واقعا في كل دقيقة ويسقطون شهداء بالعشرات.

وتساءل الطيراوي كيف يسمح العالم لدولة الاحتلال بتشريع الإرهاب في مؤسساتها ومحاكمها، حيث تعرض على الكنيست قانوناً يمكن حكومتها من إطعام الأسرى المضربين عن الطعام بالقوة التي جربها في الماضي وأدت إلى سقوط العديد من الشهداء الفلسطينيين الأسرى.

وأكد الطيراوي بأن حكومة الاحتلال تحصد ما زرعته أيدي جنودها وقوات بطشها في الأرض الفلسطينية حيث لا يعقل أن يبقى الشعب الفلسطيني ضحية القتل والاعتقال والاستيطان ويظل مقهوراً وهو يرى فلذة أكباده تموت أمام عينيه موتاً بطيئا ولا من يعير لهذا الموت انتباها.

وأشار عضو اللجنة المركزية لحركة فتح إلى أن حكومة الاحتلال لا تفي بتعهداتها ولا بمعاهداتها وهي التي قوضت المفاوضات الأخيرة بعد أن أبقت الدفعة الأخيرة من الأسرى المتفق على الإفراج عنهم في السجون ضاربة بعرض الحائط كل الاتفاقات والتفاهمات التي نفذ الجانب الفلسطيني كل ما هو مطلوب منه تجاهها فيما نكثت حكومة التطرف الإسرائيلي بهذه الاستحقاقات واستمرت في الاستيطان وتهويد القدس والاعتقال والقتل والحصار الذي تقرضه على كل شعبنا وقواه السياسية.

وحذر حكومة نتنياهو من أن استمرارها بانتهاج سياستها الاستعمارية سيجلب عليها الدمار أيضا وليس على الشعب الفلسطيني فقط، فلم يعد لدى شعبنا ما يخسره بينما لدى حكومة ودولة الاحتلال الكثير مما قد تخسره في حالة استمرارها بهذا النهج التدميري.

وحيا اللواء الطيراوي الصمود الأسطوري الذي يحققه الأسرى البواسل في معركة الإضراب عن الطعام، ودعا الشعب الفلسطيني في كل أماكن تواجده إلى الالتفاف حول قضية الأسرى للتمكن من كسر إرادة المحتل تجاه الأسرى الذين يسطرون بدمهم ولحمهم ملحمة البطولة والحرية ودحر الاحتلال.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com