الكونغرس الأمريكي يقيد عمل وكالة الأمن القومي

الكونغرس الأمريكي يقيد عمل وكالة الأمن القومي

واشنطن- أقر مجلس النواب الأمريكي بغالبية كبيرة، الخميس، تعديلا يحد من صلاحيات وكالة الأمن القومي في مجال المراقبة الإلكترونية في الولايات المتحدة، في تصويت يكشف عن مدى معارضة الكونغرس لعمل هذه الوكالة.

وأقر النواب بـ293 صوتا مقابل 123 تعديلا لقانون حول ميزانية الدفاع للسنة المالية 2015 التي تبدأ في الأول من تشرين الأول/ أكتوبر، ولم يتم بحث التعديل في مجلس الشيوخ ولا طرحه للتصويت وبالتالي لن يصبح نافذا بالتصويت عليه في مجلس النواب ولن ينطبق بشكل فوري على نشاطات وكالة الأمن القومي.

غير أن الرسالة التي وجهها النواب من جمهوريين وديموقراطيين واضحة لا لبس فيها، وتؤكد تصميمهم على سد ثغرة قضائية ومنع الوكالة من استغلال بيانات شخصية إلكترونية لمواطنين أمريكيين دون الحصول على أمر قضائي مسبق.

وبوسع وكالة الأمن القومي حاليا التجسس دون أمر قضائي على أهداف أجنبية على الإنترنت ولا سيما عبر برنامج ”بريزم“ الذي يستهدف مستخدمي موقع ”فيس بوك“، وبريد ”جي ميل“ وغيرهما من الخدمات. غير أن الوكالة تجمع عرضا في إطار هذه العمليات بيانات اتصالات لمواطنين أمريكيين، وأقرت مرارا بأنها استخدمت المعلومات التي جرى جمعها بهذه الطريقة على خوادمها دون إذن قضائي.

غير أن الدستور والقوانين الأمريكية تفرض على الحكومة الحصول مسبقا على أمر قضائي قبل القيام بجمع معلومات حول مواطنين أمريكيين. والتعديل الذي أقر الخميس يفترض أن يسد هذه الثغرة بمنعه وكالة الأمن القومي من القيام بأي عملية جمع بيانات حول أمريكيين دون أمر قضائي حتى حين يتم جمع البيانات عرضا.

كما يحظر النص على وكالة الأمن القومي والسي اي ايه مطالبة مصممي البرمجيات بتضمين برمجياتهم ”بوابات دخول“ سرية تسمح لوكالة الأمن القومي بالالتفاف على نظام الترميز للوصول إلى البيانات الشخصية للمستخدمين، وهو ما اتهمت الوكالة بالقيام به على مدى سنوات.

وكتبت مجموعة من المنظمات غير الحكومية الداعية إلى اصلاح القوانين، الأربعاء، في رسالة أن: ”هذين الاجراءين سيأتيان بتعديلات هامة تدفع إصلاح برامج المراقبة قدما وتسمح باستعادة ثقة رواد الإنترنت والشركات المفقودة مع الحفاظ على الأمن القومي“.

وبعد سنة على المعلومات التي سربها المستشار السابق لدى وكالة الأمن القومي ادوارد سنودن والتي كشفت عن مدى أنشطة التنصت والمراقبة، لا يزال الكونغرس يناقش أفضل سبل لإصلاح برامج المراقبة الأمريكية، وأقر مجلس النواب في 22 أيار/ مايو مشروع إصلاح بهذا الصدد على أن يطرح الملف أمام مجلس الشيوخ هذا الصيف.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com