نائب إيراني ينتقد حجب بلاده لمواقع إخبارية بذريعة الأمن

نائب إيراني ينتقد حجب بلاده لمواقع إخبارية بذريعة الأمن

المصدر: طهران- من أحمد الساعدي

انتقد عضو البرلمان الإيراني، علي مطهري، حجب سلطات بلاده لمواقع إخبارية تبث باللغة الفارسية، بذريعة الحفاظ على الأمن.

وقال مطهري في ندوة أقيمت في ساري، شمال ‏إيران، إنه ”لا يوجد أي مبرر لحجب المواقع الإخبارية“، مشددا في الوقت ذاته على ضرورة حجب المواقع الإباحية التي تروج للفساد داخل المجتمع، على حد تعبيره.

وأضاف النائب عن التيار الأصولي المعتدل، أن ”العالم بات مقتنعا بأن السياسية الدولية لإيران، مؤثرة، خصوصا فيما يتعلق بقضايا منطقة الشرق الأوسط“.

وتعد إيران من الدول التي تفرض رقابة صارمة على الإنترنت. وأغلقت في 2009 العديد من المواقع الإخبارية ومواقع التواصل الاجتماعي، عقب اندلاع الاحتجاجات الشعبية على خلفية نتائج الانتخابات الرئاسية التي أفرزت فوز الرئيس السابق، محمود أحمدي نجاد، على منافسه الإصلاحي، مير حسين موسوي، الذي يقبع حاليا في السجن.

ويدخل الإيرانيون إلى مواقع التواصل الاجتماعي، مثل ”فيس بوك“ و ”تويتر“، عبر برامج تجاوز الحجب.

وعرضت السلطات الإيرانية، أخيرا، هذه البرامج عبر الإنترنت، مما يتيح لها تعقب مواطنيها لمعرفة المواقع التي يدخلونها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com