الناتو يعتذر لتركيا بسبب الإساءة لأتاتورك وأردوغان – إرم نيوز‬‎

الناتو يعتذر لتركيا بسبب الإساءة لأتاتورك وأردوغان

الناتو يعتذر لتركيا بسبب الإساءة لأتاتورك وأردوغان

المصدر: د ب أ

قدم الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ”الناتو“ ووزير الدفاع النرويجي اعتذارًا إلى تركيا يوم الجمعة عقب واقعة تتضمن وصف مؤسس الجمهورية التركية مصطفى كمال أتاتورك، والرئيس الحالي رجب طيب أردوغان أنهما أعداء.

وسحب أردوغان القوات التركية من المناورات العسكرية المشتركة التي كان الحلف يجريها.

وذكرت وكالة أنباء الأناضول التركية الحكومية أن مدعيًا عامًا تركيًا فتح تحقيقًا في الإهانة التي تعرّض لها أتاتورك وأردوغان. ويمكن أن تكون إهانة القادة جريمة بموجب القانون المحلي.

وتم الكشف عن هذه الحادثة، التي وقعت على ما يبدو خلال التدريب الذي أجراه حلف الأطلسي هذا الشهر، بعد أن أثارها أردوغان خلال خطاب تليفزيوني أمام أعضاء حزب العدالة والتنمية الحاكم في أنقرة.

وقال إنه تم في المناورة استخدام ما يطلق عليها ”خريطة الأعداء“ وتم فيها وضع صورة أتاتورك واسم أردوغان.

ويتردد أن الخريطة يتم استخدامها كهدف للرماية بالأسلحة .

وبشأن الجنود الأتراك الذين من المقرر أن يشاركوا في تمرين للناتو، قال أردوغان:“لدينا 40 جنديًا، وقررنا الآن سحب تلك القوات“.

وقال الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرج في بيان: ”أعتذر عن الإساءة التي وقعت، والحوادث كانت نتيجة أفعال فردية ولا تعكس وجهات نظر الناتو“.

وجاء في البيان أن الشخص المعني، وهو متعهد مدني تعاقد مع النرويج ”قد تم إبعاده فورًا من المناورة من جانب مركز الحرب المشترك وهناك تحقيق جارٍ“.

ووفقًا لستولتنبرج، سيتعيّن على النرويج أن تقرر ما إذا كانت ستتخذ أي إجراءات انضباطية ضد ذلك الشخص“.

وقال وزير الدفاع النرويجي فرانك باكي – ينسن إنه تم فتح تحقيق في الواقعة، وإن هذا الشخص مواطن نرويجي مؤكدًا أن ما حدث لا يعكس وجهات نظر النرويج أو سياساتها.

وقدّم الوزير اعتذاره عمّا حدث مشيرًا إلى أن ”تركيا حليف مهم في الناتو، ونقدّر تعاوننا الجيد“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com