تقرير: إيران والصين وراء الانقلاب في زيمبابوي – إرم نيوز‬‎

تقرير: إيران والصين وراء الانقلاب في زيمبابوي

تقرير: إيران والصين وراء الانقلاب في زيمبابوي

المصدر: طهران- إرم نيوز

كشف تقرير، الجمعة، أن إيران وحليفتها الصين، وراء الانقلاب العسكري، الذي وقع في الـ14 من نوفمبر الجاري في زيمبابوي، مشيرًا إلى أن ”الهدف من الانقلاب إعادة نائب الرئيس السابق المقال إيمرسون منانغاغوا“.

وأوضح  التقرير أن رئيس الجيش في زيمبابوي، الجنرال كونستانتينو تشيونغا، قد توجه إلى بكين حيث عقد اجتماعات رفيعة المستوى مع مسؤولين صينيين من وزارة الدفاع، فيما صرحت وزارة الخارجية الصينية بأن زيارة الجنرال تشيونغا كانت مجرد زيارة عادية وروتينية.

ووفقًا لبوابة ”bulawayo24“ ”وحسب القناة ”الزيمبابوية الإخبارية“، فإن ”نائب الرئيس الذي أقيل مؤخرا في البلاد إيمرسون منانغاغوا المعروف أيضًا باسم ”التمساح“ سافر شخصيًا إلى إيران، حيث يزعم أنه دخل في صفقة أسلحة مع تجار الأسلحة الإيرانيين، بيد أن الحكومة الإيرانية نفت هذه الادعاءات.

وأوضح الموقع في تقريره أن ”التمساح له العديد من المصالح التجارية في إيران، مبيناً أن ”التمساح“ اشترى في إطار صفقة الأسلحة الإيرانية معايير متنوعة من قذائف الهاون، وصواريخ عيار 107 مم، صممت لمهاجمة أهداف ثابتة، واستخدمتها الجيوش لدعم وحدات المشاة، وقذائف مدافع مضادة للطائرات عيار 23 مم“.

وعلى الرغم من العلاقات الوثيقة والودية بين طهران وهراري، فإن لدى إيران سياسة حرة ومفتوحة لتجارة الأسلحة.

ولفت التقرير إلى أنه ”قد تم حساب صفقة الأسلحة من خلال زيادة الاستيلاء العسكري على البلاد. وفي الوقت الحالي، فإن سلطات الخزانة في زمبابوي قد انكسرت، ويعتقد أن الجيش يتلقى دعمًا من الميزانية من أموال شخصية إيمرسون منانغاغوا نائب الرئيس المقال.

ووفقًا لما ذكرته مصادر مطلعة من الحكومة، وافقت طهران أيضًا على تزويد هرارى بالأسلحة والتكنولوجيا المتقدمة للحرب السيبرانية حيث أن حزب زانو الحاكم لم يبذل جهدًا في مكافحة الجرائم السيبرانية، ومنصات وسائل الإعلام الاجتماعية مثل واتساب ، وتلغرام، وتويتر والفيسبوك. ويقال: إن الحملة السرية الجديدة تستهدف البعثات الدبلوماسية والمنظمات غير الحكومية والأحزاب السياسية المعارضة.

ويرى الموقع أن لدى نائب الرئيس السابق عددًا كبيرًا من الحلفاء في صفوف وملفات الشؤون الخارجية، رئيس قسم المعلومات والجيش ما جعل من السهل بالنسبة له الاستيلاء على السلطة من موغابي بمساعدة الدول الأجنبية.

وقالت مصادر إنه: ”منذ عام 2007، شاركت إيران في برامج تدريبية ضخمة في زيمبابوي، وشملت المخابرات والعسكريين. ويظهر مزيد من المعلومات أن وزير أمن الدولة الوطني آنذاك، ديديموس موتاسا كان له دور فعال في إنشاء برامج التدريب بمساعدة من الإيرانيين. وقد قام موتاسا، قبل إطلاقه من الحكومة وزانو – الجبهة الوطنية، بزيارة إيران في آذار / مارس 2010“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com