إسرائيل تصعد بالضفة وتعتقل قيادات في غزة – إرم نيوز‬‎

إسرائيل تصعد بالضفة وتعتقل قيادات في غزة

إسرائيل تصعد بالضفة وتعتقل قيادات في غزة

رام الله – داهمت قوات إسرائيلية تبحث عن ثلاثة شبان مفقودين مدينة ثانية في الضفة الغربية المحتلة اليوم الإثنين فاندلعت اشتباكات قال شهود ومسؤولو مستشفى إن شابا فلسطينيا قتل خلالها برصاص الجيش الإسرائيلي.

ويمثل سقوط قتيل قرب مدينة رام الله الفلسطينية تصعيدا لحملة إسرائيلية تستهدف حركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي وافقت في وقت سابق هذا الشهر على تشكيل حكومة توافق وطني مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وقال شهود إن فلسطينيين رشقوا الجنود الإسرائيليين بالحجارة أثناء عمليات بحث انتقلت من منزل لآخر في مخيم الجلزون للاجئين خارج رام الله قبل فجر اليوم. وذكر مسؤولو مستشفى ان شابا فلسطينيا يبلغ من العمر 20 عاما قتل وأصيب آخر.

وقال الجيش الإسرائيلي الذي أعلن عن خطط لتوسيع عملياته في الضفة الغربية بحثا عن الإسرائيليين الثلاثة الذين اختفوا بعدما غادروا مستوطنة يهودية يوم الخميس إنه يحقق في تقارير بشأن حادثة الجلزون.

وتتهم إسرائيل نشطاء حماس بخطف الشبان الثلاثة وألقت القبض على عشرات الفلسطينيين في مدينة الخليل بالضفة الغربية.

وذكر الجيش اليوم أن قواته اعتقلت 40 فلسطينيا في أنحاء متفرقة من الضفة الغربية الليلة الماضية ”وبينهم قيادات ونشطاء من حماس“ ليرتفع بذلك عدد المعتقلين الفلسطينيين منذ بدء العملية إلى 150 شخصا.

وقال شهود إن العديد من نواب المجلس التشريعي الفلسطيني المنتمين لحماس من بين المعتقلين مثل عزيز دويك رئيس المجلس.

وقال تساحي هنجبي نائب وزير الخارجية الإسرائيلي إن البحث يجري في منطقة الخليل وإن القوات لم تركز بعد على حي بعينه.

وأضاف هنجبي للاذاعة الإسرائيلية ”دائما ما يكون الوقت عاملا سلبيا فكلما مر كلما كانت النتيجة أقل إيجابية لكن الافتراض الذي نعمل على اساسه.. هو أن الشبان على قيد الحياة ونبذل كل جهد للوصول إليهم.“

وتمثل الأزمة اختبارا قاسيا لعباس الذي قدمت قواته يد المساعدة إلى إسرائيل في البحث مما أثار إدانة حماس.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قد ألغى محادثات سلام برعاية أمريكية مع عباس ردا على اتفاق المصالحة الفلسطينية الذي يقول إنه أدى إلى تقوية الحركة الإسلامية ومعاداتها لإسرائيل.

وقال نتنياهو أمس الأحد متهما حماس بخطف الشبان الثلاثة ومحملا عباس المسؤولية عن عودتهم ”أعتقد أن مخاطر هذا الاتفاق واضحة بشدة الآن للجميع. شهدنا منذ توقيع الاتفاق زيادة في النشاط الارهابي الذي ينبع من الضفة الغربية.“

ولم تؤكد حماس أو تنف الاتهام الإسرائيلي. واتهم بعض المقربين من عباس نتنياهو بالبحث عن ذريعة لتكثيف العمليات الأمنية.

وأطلقت عدة صواريخ من قطاع غزة على إسرائيل يومي السبت والأحد.

وشنت إسرائيل غارات جوية على معسكرات تدريب تستخدمها حماس وحركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com