بوتين يتحدث للمرة الأولى مع القادة الانفصاليين في شرق أوكرانيا‎ – إرم نيوز‬‎

بوتين يتحدث للمرة الأولى مع القادة الانفصاليين في شرق أوكرانيا‎

بوتين يتحدث للمرة الأولى مع القادة الانفصاليين في شرق أوكرانيا‎

المصدر: ا ف ب

تحدث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين هاتفيًا، مساء الأربعاء، مع القادة الانفصاليين الموالين لروسيا في شرق أوكرانيا للمرة الأولى منذ اندلاع النزاع لبحث صفقة تبادل سجناء محتملة مع كييف.

وتحدث بوتين، في المكالمة التي أعلن عنها الكرملين والانفصاليون، مع زعيمي الجمهوريتين اللتين أعلنهما الانفصاليون من جانب واحد في دونيستك ولوغانسك، على التوالي الكسندر زاكارتشكنو وإيغور بلونيتسكي.

وتأتي المكالمة إثر طلب قدمه الأربعاء السياسي الأوكراني فيكتور ميدفيدتشوك، وهو أحد ممثلي كييف في المفاوضات مع الانفصاليين ومقرب أيضًا من الرئيس الروسي.

وطلب ميدفيدتشوك خصوصا من الرئيس بوتين التدخل لدى القادة الانفصاليين من أجل احراز تقدم في خطة تبادل سجناء بين الانفصاليين وسلطات كييف.

وبحسب بيان صادر عن الكرملين، فإن الرئيس الروسي والقائدين الانفصاليين بحثا ”مبادرة فيكتور ميدفيدتشوك بخصوص تبادل سجناء بين أوكراني وجمهوريتي دونيستك ولوغانسك الشعبيتين“.

وأضاف الكرملين أن الزعيمين الانفصاليين ”أيدا المبادرة وأوضحا أنه يجب العمل بشكل إضافي حول هذه المسألة مع ممثلي الجانب الأوكراني“.

يشار إلى أن بوتين لم يتحدث أبدا بشكل مباشر مع قائدي هاتين الجمهوريتين المعلنتين من جانب واحد في شرق أوكرانيا، منذ اندلاع النزاع الذي أوقع أكثر من عشرة آلاف قتيل خلال ثلاث سنوات ونصف السنة.

وبحسب ميدفيدتشوك فان كييف مستعدة لتسليم 306 أشخاص للانفصاليين وتأمل في أن تفرج سلطاتهم في المقابل عن 74 سجينًا، من العسكريين أو الناشطين الموالين لكييف.

وتعود آخر صفقة تبادل سجناء إلى أيلول/سبتمبر 2016، حين سلم الانفصاليون اثنين من أنصار كييف مقابل أربعة انفصاليين.

وتشهد أوكرانيا منذ نيسان/ابريل 2014 نزاعًا بين القوات الحكومية وانفصاليين موالين لروسيا مدعومين، بحسب كييف والغرب، من قبل موسكو وهو ما تنفيه روسيا.

وأدت اتفاقات السلام التي وقعت في مينسك في شباط/فبراير 2015، إلى إعلان ثلاثة اتفاقات هدنة ما أدى إلى وقف العنف إلى حد كبير لكن الشق السياسي بقي حبرًا على ورق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com