طهران تربط التعاون مع واشنطن بمحاربة ”داعش“

طهران تربط التعاون مع واشنطن بمحاربة ”داعش“

طهران، واشنطن- قال الرئيس الإيراني، حسن روحاني، اليوم السبت إن بلاده لا يمكنها أن تفكر في التعاون مع الولايات المتحدة لاعادة الأمن للعراق إلا إذا تصدت واشنطن ”لجماعات إرهابية في العراق وفي أماكن أخرى.

وقال روحاني: إن إيران مستعدة لتقديم المساعدة -في إطار القانون الدولي- للحكومة العراقية في قتالها ضد مسلحين سنة، مضيفا أنه حتى الآن لم تطلب بغداد المساعدة.

وأفزع إيران الشيعية سيطرة متشددين سنة على عدة مدن وبلدات في شمال العراق وزحفهم جنوبا لمسافة لا تبعد سوى ساعة واحدة عن بغداد بالسيارة.

وقال مسؤول ايراني الأسبوع الماضي، إن طهران ربما تكون مستعدة للتعاون مع الولايات المتحدة في التصدي لمسلحي الدولة الإسلامية في العراق والشام ”داعش“.

وقال روحاني في مؤتمر صحفي بثه التلفزيون الإيراني على الهواء مباشرة ”علينا كلنا مواجهة الجماعات الإرهابية قولا وفعلا“.

وأجاب ردا على سؤال حول ما إذا كان بالإمكان أن تتعاون طهران مع خصمها القديم الولايات المتحدة في التعامل مع التقدم الذي يحرزه مسلحون سنة في العراق قائلا ”يمكن أن نفكر في ذلك إذا بدأت أمريكا في مواجهة الجماعات الإرهابية في العراق وفي أماكن أخرى“.

وصرح المسؤول الإيراني أن القيادات في إيران تناقش الفكرة، وقال مسؤولون إن إيران ستوفد في الوقت الحالي مستشارين وأسلحة لجارتها ولكن من غير المرجح أن ترسل قوات لمساندة بغداد.

وفي واشنطن قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما: إنه يدرس خيارات عسكرية لمساعدة العراق في محاربة أعمال العنف المسلحة، وأن هذه الخيارات لا تصل إلى حد إرسال قوات للقتال هناك، لكنه نبه في الوقت نفسه إلى أن أي تحرك أمريكي يجب أن يصاحبه جهد عراقي لتضييق هوة الخلافات السياسية.

وقال مسؤولون أمريكيون إن واشنطن لا تجري اتصالات مع إيران بشأن الأزمة في العراق.

وقال روحاني في المؤتمر الصحفي اليوم السبت، إن إيران ستدرس أي طلب مساعدة تتلقاه من بغداد، مضيفا أنه ليس على علم بأي خطط أمريكية خاصة بالعراق أو ما إذا كانت واشنطن ترغب في مساعدة بغداد.

وتابع ”دائما نسهم في ضمان الاستقرار في المنطقة سواء في أفغانستان أو في أماكن أخرى في المنطقة“.

وقال روحاني أن جماعات أرهابية ”تتلقى دعما ماليا وسياسيا وأسلحة من بعض دول المنطقة ودول غربية قوية“.

واحجم روحاني عن ذكر دول بالاسم، ولكنه كان يلمح لدول خليجية ترتاب ايران بأنها تدعم تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام ”داعش“.

وقال ”من أين جاءت الدولة الإسلامية في العراق والشام؟ من يمول هذه الجماعة الإرهابية؟ حذرنا الجميع بما في ذلك الغرب من خطر مساندة مثل هذه الجماعة الإرهابية“.

وتنفي حكومات دول خليج مساندة التنظيم، وأعلنت السعودية الشهر الماضي، تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام منظمة إرهابية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com