تطورات دراماتيكية في تحقيقات الفساد مع نتنياهو.. طلب السيجار و”الشامبانيا”

تطورات دراماتيكية في تحقيقات الفساد مع نتنياهو.. طلب السيجار و”الشامبانيا”

أدلى شاهد جديد، اليوم الثلاثاء، بأقواله أمام الشرطة الإسرائيلية في القضية المعروفة ” بقضية 1000″ ،والمتعلقة بتلقي رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، وزوجته سارة، هدايا ورشاوى تقدر بالآلاف الدولارات.

وقال رجل الأعمال الإسرائيلي أرنون ميلشان، إن نتنياهو وزوجته “طلبا منه صناديق شمبانيا، وعلب سيجار، بشكل مستمر ومنتظم”، مضيفًا “أعطيت توجيهات للموظفين لدي بأن يلبوا مطالبهم باستمرار”.

وبرر ذلك بأنه “لم يكن أمامه إلا الاستجابة خوفًا من عقاب نتنياهو، إذا رفض هذه المطالب”، وفق ما ذكر موقع “والا” العبري.

وهذه هي المرة الأولى التي يعترف فيها ميلشان بحصول نتنياهو على رشاوى، وهو أمر لم يقتصر عليه فقط، ولكن أيضًا على أفراد عائلته ممن حصلوا بدورهم على رشاوى بصورة منتظمة أيضًا.

ووصفت الشرطة هذه الإفادات بالتطورات الدراماتيكية التي “تورط نتنياهو”، والإفادات هذه تتعلق بملف واحد فقط، علمًا بأن الشرطة الإسرائيلية تحقق في قضايا فساد أخرى مع نتنياهو معروفة بـ”ملف 2000″، و”ملف 3000″، و”ملف 4000”.

وأكد الموقع العبري، أن المحققين يقتربون من إنهاء التحقيقات في “ملف 1000” حيث تشتبه الشرطة بقيام رجلي الأعمال أرنون ميلشان وجيمس باكر، بتقديم هدايا بقيمة عشرات آلاف الدولارات لنتنياهو وزوجته، مشيرة إلى أن تعقيدات الملف بدأت تتلاشى.

وكانت الشرطة الإسرائيلية أبلغت المحكمة العليا بأن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، مُشتبه بتلقيه رشاوى والتحايل على القانون، وانتهاك الثقة.

وخلال الأشهر الماضية، عقدت الشرطة الإسرائيلية 4 جلسات تحقيق مع نتنياهو حول شبهات فساد، دون أن تبتّ في إيعاز المستشار القضائي للحكومة الإسرائيلية، أفيخاي مندلبليت، بتقديم لائحة اتهام رسمية ضده.

وتعززت تلك الشبهات في نيسان/ أبريل الماضي، بعد إدلاء الملياردير البريطاني بويو زابلوفيتش، بشهادته للشرطة الإسرائيلية، حول تقديمه هدايا لنتنياهو، عندما كان يشغل وزارة المالية في وقت سابق.

يشار إلى أن الشرطة الإسرائيلية تحقق بشكل متزامن ومكثف بملفات الفساد الأربعة “التي يتورط بها نتنياهو، وكانت قد استدعت نتنياهو للتحقيق عدة مرات.