واشنطن تعرب عن استعدادها لتدخل عسكري ضد ”داعش“

واشنطن تعرب عن استعدادها لتدخل عسكري ضد ”داعش“

المصدر: إرم- دمشق

أعربت الولايات المتحدة الأمريكية عن استعدادها لشن عمل عسكري ضد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وبلاد الشام ”داعش“، في حال تعرض أمنها القومي لأي تهديد.

وقال الرئيس الأمريكي باراك أوباما، إن ”كافة الخيارات مطروحة لمساعدة العراق في مواجهة مسلحي داعش“، مشيراً إلى أن بلاده مستعدة لتدخل عسكري، عند تهديد مصالحها المرتبطة بالأمن القومي“.

وأشار أوباما في تصريح للصحفيين عقب اجتماعه مع رئيس وزراء أستراليا، توني أبوت، في البيت الأبيض، إلى أنه ”ستكون هناك تحركات عسكرية قصيرة المدى وفورية ينبغي تنفيذها في العراق“، موضحا أنه ”من مصلحة أمريكا ضمان ألا يحصل الجهاديون على موطئ قدم في العراق“.

وتأتي تصريحات الرئيس الأمريكي هذه، في ظل تزايد المخاوف الدولية من تدهور الأوضاع في العراق وسوريا وكامل منطقة الشرق الأوسط، بعد تزايد نفوذ ”داعش“ وسيطرته على مناطق واسعة من الأراضي العراقية.

وفي سياق متصل، أكد المتحدث باسم الخارجية الروسية، الكسندر لوكاشيفيتش، على أن ”الغرب يتحمل مسؤولية انعدام الاستقرار في الشرق الأوسط، وما نجم عنه من عواقب وخيمة“، مستنكراً مخططات الإرهابيين الرامية إلى التحصن في العراق وسوريا ومناطق أخرى مجاورة.

وأضاف لوكاشيفيتش أن ”الأنباء تتحدث عن أن مسلحي تنظيم داعش المرتبط بالقاعدة، بعد سيطرتهم على الموصل وبيجي وتكريت، دمروا العلامات الحدودية بين العراق وسوريا، معززين بطريقة رمزية مطلبهم في إقامة دولة للخلافة في المنطقة“.

ولفت إلى أن ”فورة النشاط الإرهابي في العراق وهجمات المتطرفين المتواصلة في سوريا، تجعل من الدعوة التي خرجت منذ عام في قمة الثمانية في لوخ إرن، بشأن ضرورة تظافر جهود الحكومة السورية والمعارضة لمواجهة الإرهاب بحزم، أكثر إلحاحاً“.

من جانبه، دعا وزير الخارجية الفرنسي، لوران فابيوس, في بيان له، المجتمع الدولي إلى التحرك الفوري للتعامل مع الوضع في العراق، بعد تقدم ”داعش“ في البلاد، مشيراً إلى أن تقدم التنظيم ”يعرض وحدة وسيادة العراق للخطر، كما يمثل تهديداً خطيراً لاستقرار المنطقة“.

عربيا، قال نائب رئيس الوزراء، ووزير خارجية الكويت، الشيخ صباح خالد الحمد الصباح، إن ”الوضع القلق في العراق، هو ترجمة لما كنا نحذر منه، من أن الأزمة السورية ستمتد ليس فقط إلى سوريا، وإنما إلى دول الجوار والمنطقة“.

وأشار الصباح خلال مؤتمر صحفي جمعه بنظيره اليوناني، ايفانجيلوس فينيزيلوس، في ختام زيارته إلى اليونان، إلى أن ”التطورات في العراق تثير قلقاً عميقاً ليس للكويت فحسب، ولكن لجميع بلدان المنطقة أيضاً“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com