زعيم كتالونيا المعزول: التوصل إلى حل غير انفصالي لأزمة الإقليم وارد

زعيم كتالونيا المعزول: التوصل إلى حل غير انفصالي لأزمة الإقليم وارد

قال زعيم إقليم كتالونيا المعزول، كارلس بودجمون، إنه قد يدرس حلا للأزمة السياسية في إسبانيا “لا ينطوي على انفصال الإقليم”، في تخفيف فيما يبدو لموقفه الصارم المؤيد للاستقلال والذي كلّفه منصبه الشهر الماضي.

وردًا على سؤال في حديث مع صحيفة “لو سوار” البلجيكية عما إذا كان يمكن التوصل إلى حل غير انفصالي للأزمة، قال بودجمون: “أنا مستعد، وكنت دائمًا مستعدًا لقبول حقيقة وجود علاقة أخرى مع إسبانيا… ما زال ذلك واردًا”.

وأضاف قائلا “عملت على مدى 30 عامًا على إيجاد طريقة أخرى لارتباط كتالونيا بإسبانيا، لكوني مواليًا للاستقلال طوال عمري”.

ولم يذكر تفاصيل عن نوع مثل هذا الارتباط.

ونشر بودجمون رابطًا للمقابلة التي نشرت اليوم في تغريدة على حسابه بـ”تويتر”.

ويقيم الزعيم السابق للإقليم في منفاه الاختياري في بلجيكا بعد أن دشّن حملة للاستقلال دفعت السلطات في مدريد لعزل حكومته وحل برلمان الإقليم والدعوة لانتخابات جديدة في ديسمبر/كانون الأول.

وأُطلق سراح بودجمون بشروط بعد أن صدر أمر دولي باعتقاله، وكان من قبل يصر على أن إعلان الاستقلال يجب أن يكون أساس أي مفاوضات سياسية مع رئيس الوزراء الإسباني، ماريانو راخوي.

وبدأت أزمة كتالونيا عندما سيطرت إسبانيا على الإقليم بعد أن أعلن برلمانه الاستقلال عقب استفتاء أُجري يوم 27 أكتوبر/تشرين الأول.