تصريحات ”زيمان“ توتر العلاقات بين السعودية وتشيكيا

تصريحات ”زيمان“ توتر العلاقات بين السعودية وتشيكيا

المصدر: إرم- براغ من إلياس توما

كشف وزير الخارجية التشيكي لوبومير زاؤراليك، الخميس، عن أن توترا في العلاقات يسود بين بلاده والسعودية؛ بسبب التصريح الذي أدلى به الرئيس التشيكي ميلوش زيمان الشهر الماضي، ومس فيه الدين الإسلامي أثناء حضوره حفل استقبال في السفارة الإسرائيلية.

وقال زاؤراليك إن توترا يسود بين البلدين الآن، ولهذا فأنه سيدعو، الأسبوع المقبل، السفراء العرب المعتمدين في تشيكيا لإيضاح الموقف التشيكي مما جرى.

وأشار إلى أنه التقى، بداية الأسبوع الجاري، في أثينا بممثلين عن جامعة الدول العربية في إطار اللقاء الذي عقد بين وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي ودول الجامعة العربية غير أن المسؤولين العرب لم يعبروا عن أي رد فعل على تصريحات زيمان.

ورأى ”زاؤراليك“ أنه من الضروري، الابتعاد عن المستويات الدينية للقضية، والإدراك بأن القضية لها أبعاد اقتصادية قائلا إن: ”ضيوفا أثرياء من شبه الجزيرة العربية يحلون في المصحات التشيكية، ولدى تشيكيا مع السعودية مشروعات زراعية وصحية، ولذلك يمكن للسعودية أن ترد بفرض عقوبات تجارية“.

ولمح زاؤراليك إلى أنه يحضر لموقف مهادن قائلا إن: “ السيد الرئيس زيمان يملك تاريخا محددا بالأقوال التي تتعلق بالعرب والعالم الإسلامي، وبالتالي فإن تصريحه الأخير لا يمكن أن نقدمه على أنه مجرد خطأ فقط“.

وكشفت صحيفة ”ليدوفي نوفيني“، الجمعة، بأن الخارجية السعودية استدعت الأخد الماضي، السفير التشيكي لدى الرياض ييرجي سلافيك وأبلغته احتجاجها على تصريحات الرئيس زيمان المعادية للإسلام.

وأشارت الصحيفة إلى أن المسؤولين السعوديين في الخارجية كان لديهم تسجيلات كاملة بالتصريحات المختلفة التي صدرت عن زيمان حول الإسلام في الماضي، ومنها ما قاله في حفل السفارة الإسرائيلية حين تحدث عن أن الايديولوجية الإسلامية هي التي تقف وراء حادث الهجوم الذي وقع عند المتحف اليهودي في بروكسل، وليس أفرادا ”.

يذكر أن منظمة التعاون الإسلامي اصدرت اعلانا انتقدت فيه تصريحات الرئيس التشيكي وطالبته بالاعتذار من ملايين المسلمين في العالم، غير أن زيمان رفض الاعتذار.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com