الارتباك يسيطر على الحكومة مع تقدم داعش

الارتباك يسيطر على الحكومة مع تقدم داعش

مخاوف التقسيم تتصاعد بعد انهيار الجيش وسيطرة الأكراد على كركوك

بغداد – بدا أداء الكومة العراقية مرتبكا أمام تقدم المتشددين نحو بغداد وسيطرة الأكراد على مدينة كركوك النفطية بشمال البلاد اليوم الخميس بعد أن تقهقر الجيش مما يهدد مستقبل العراق كدولة موحدة في حين قال الرئيس الأمريكي إنه يبحث كل الخيارات لدعم الحكومة العراقية.

وواصل المقاتلون تقدمهم الخاطف نحو بلدات لا تبعد أكثر من ساعة بالسيارة عن بغداد حيث تقوم الميليشيات الشيعية بتعبئة فيما قد ينذر بتكرار حمام الدم العرقي والطائفي في عامي 2006 و2007 .

واندفعت شاحنات تقل متطوعين شيعة يرتدون زيا عسكريا صوب الخطوط الأمامية للدفاع عن العاصمة.

وفي خضم التطورات الأمنية المتسارعة في هذا البلد، فرضت قوات البشمركة الكردية الخميس في خطوة تاريخية وللمرة الأولى سيطرتها بشكل كامل على مدينة كركوك المتنازع عليها بين العرب والأكراد بهدف حمايتها من أي هجوم محتمل، في تحرك من لم يتضح ما إذا كان جرى بالتنسيق مع بغداد.

والتقدم المفاجئ لمقاتلي الدولة الإسلامية في العراق والشام التي تهدف إلى إقامة خلافة إسلامية سنية في سوريا والعراق هو أكبر تهديد يواجهه العراق منذ انسحاب القوات الأمريكية عام 2011 . وفر مئات الألوف من بيوتهم خوفا فيما سيطر المتشددون على المدن الرئيسية في وادي نهر دجلة شمالي بغداد خلال أيام.

وقال متحدث إن قوات البشمركة في الشمال الكردي الذي يتمتع بحكم ذاتي سيطرت على القواعد التي انسحب منها الجيش في كركوك.

وأضاف المتحدث باسم البشمركة جبار ياور ‭‭‭‭‭‭“‬‬‬‬‬‬سقطت كركوك بأكملها في أيدي البشمركة ولم يعد هناك وجود للجيش العراقي في كركوك الآن.“

ويطمح الاكراد منذ فترة طويلة للسيطرة على كركوك وهي مدينة تقع خارج منطقتهم المتمتعة بالحكم الذاتي مباشرة وتوجد بها احتياطيات نفطية هائلة ويعتبرونها عاصمتهم التاريخية.

والتحرك السريع من جانب قوات الامن الكردية التي تتمتع بدرجة عالية من التنظيم للسيطرة على المدينة بالكامل يبين كيف أعاد التقدم السريع لمقاتلي جماعة الدولة الاسلامية في العراق والشام هذا الاسبوع رسم خريطة العراق وربما خريطة الشرق الأوسط بأكمله.

وتلاشى جيش حكومة رئيس الوزراء الشيعي نوري المالكي في مواجهة الهجوم وتخلى عن قواعده وعن الأسلحة التي قدمتها الولايات المتحدة.

وقالت مصادر أمنية إن متشددين يسيطرون الآن على أجزاء من بلدة العظيم الصغيرة على مسافة 90 كيلومترا إلى الشمال من بغداد بعد أن تركت معظم قوات الجيش مواقعها وانسحبت تجاه بلدة الخالص القريبة.

وقال ضابط شرطة في العظيم ”ننتظر قوات دعم ونحن مصممون على عدم السماح لهم بالسيطرة ونخشى أن يكون الارهابيون يحاولون قطع الطريق الرئيسي الذي يربط بغداد بالشمال.“

ومن المتوقع أن يجتمع مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في وقت لاحق اليوم الخميس. وقالت فرنسا اليوم إن على القوى العالمية أن تتحرك بصورة عاجلة للتعامل مع الوضع في العراق.

وقال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس ”إن تقدم الدولة الإسلامية في العراق والشام يعرض للخطر وحدة وسيادة العراق… إنه يمثل تهديدا خطيرا لاستقرار المنطقة.“

وأضاف ”يتحتم على المجتمع الدولي مواجهة الوضع.“

وفي تكريت أظهرت لقطات فيديو عشرات من قوات الشرطة الخاصة محتجزين ويعرضهم مقاتلون أمام حشد من الناس بعدما اجتاحوا قاعدتهم.

وقال سكان إن المتشددين شكلوا مجالس عسكرية لإدارة البلدات التي سيطروا عليها.

وقالت شخصية قبلية من بلدة العلم شمالي تكريت ”جاءوا بالمئات الى بلدتي وقالوا انهم لم يأتوا من أجل اراقة الدماء أو الانتقام لكنهم يسعون لإجراء إصلاحات وفرض العدالة. واختاروا لواء متقاعدا ليدير البلدة.“

وأضاف أن قائد المجموعة المتشددة ظل يردد ”وجهتنا النهائية ستكون بغداد والمعركة الحاسمة ستكون هناك.“

وعززت إجراءات الأمن في بغداد لمنع المتشدين السنة من الوصول الى العاصمة المقسمة هي ذاتها الى أحياء سنية واخرى شيعية وشهدت قتالا طائفيا ضاريا في الشوارع في عامي 2006 و2007 في ظل الاحتلال الأمريكي.

وبحلول ظهر اليوم الخميس لم يكن المتشددون السنة دخلوا سامراء وهي المدينة الكبيرة التالية في طريقهم على امتداد نهر دجلة شمالي بغداد.

وقال وسام جمال وهو موظف حكومي في المدينة التي يشكل السنة غالبية سكانها ويوجد بها مزار شيعي مهم ”الوضع داخل سامراء هادئ جدا اليوم ولا يمكنني أن أرى أي تواجد للمتشددين. الحياة عادية هنا.“.

ويعاني الجيش العراقي الذي يبلغ قوامه مليون جندي ودربته الولايات المتحدة بتكلفة حوالي 25 مليار دولار من انخفاض الروح المعنوية ومن الفساد. وتضررت فاعليته بسبب التصور السائد في المناطق السنية بأنه مجرد مدافع عن مصالح حكومة المالكي التي يقودها الشيعة.

وحثت واشنطن المالكي إبان الاحتلال الأمريكي على التواصل مع السنة الذين فقدوا السلطة بعد الإطاحة بصدام حسين. لكن المالكي أبعد السنة عن تحالفه الحاكم بعد انسحاب القوات الأمريكية مما أوجد استياء استغله المتشددون.

وحاولت إدارة أوباما الاحتفاظ بفرقة من القوات في العراق بعد عام 2011 للحيلولة دون عودة المتشددين لكنها فشلت في التوصل إلى اتفاق مع حكومة المالكي.

وقال الرئيس باراك أوباما اليوم إنه يبحث كل الخيارات في مساعدة الحكومة العراقية على مواجهة أعمال العنف المسلح المتصاعدة هناك.

وردا على سؤال عما إذا كانت الولايات المتحدة تبحث شن هجمات باستخدام طائرات دون طيار أو أي إجراء آخر لوقف أعمال العنف المسلح قال أوباما ”لا أستبعد اي شيء“.

واضاف أوباما للصحفيين في البيت الأبيض أثناء اجتماعه مع رئيس وزراء استراليا توني أبوت ان من مصلحة الولايات المتحدة ضمان ألا يحصل الجهاديون على موطئ قدم في العراق.

وقال انه ستكون هناك تحركات عسكرية قصيرة المدى وفورية ينبغي عملها في العراق مشيرا إلى أن فريقه للأمن القومي يبحث كل الخيارات. وتابع إن الولايات المتحدة مستعدة لاتخاذ إجراء عسكري عند تهديد مصالحها المرتبطة بالأمن القومي.

وقال مسؤول أمريكي إن جو بايدن نائب الرئيس الأمريكي اتصل برئيس الوزراء العراقي اليوم الخميس لبحث الأزمة الأمنية المتفاقمة في العراق.

وكان من المقرر أن يعقد البرلمان العراقي اليوم الخميس جلسة طارئة للتصويت على إعلان حالة الطوارئ في البلاد لكن الجلسة لم تعقد لعدم اكتمال النصاب القانوني في علامة على الخلل السياسي الطائفي الذي أصاب عملية صنع القرار في بغداد بالشلل.

وخسر جيش المالكي بالفعل السيطرة على كثير من مناطق وادي الفرات غربي العاصمة لصالح الدولة الإسلامية في العراق والشام العام الماضي ومع انهيار الجيش في وادي دجلة الواقع إلى الشمال قد لا يتبقى للحكومة سوى بغداد والمناطق الواقعة الى الجنوب.

وبعد تقدم مقاتلي الجماعة في الشمال قد تصبح الحدود الصحراوية بين العراق وسوريا فعليا في أيدي الجماعة السنية المتشددة مما يدعم هدفها المعلن بمحو الحدود بين البلدين وإقامة دولة خلافة.

وقد تتورط إيران بدرجة أكبر في الصراع إذ أنها تقوم بتمويل وتسليح جماعات شيعية في العراق. وقد تتورط تركيا أيضا.

وفي الموصل يحتجز مقاتلو الدولة الإسلامية في العراق والشام 80 تركيا بعد أن سيطروا على القنصلية التركية. وهددت تركيا بالرد إذا تعرض أي من أفراد المجموعة التي تضم عسكريين ودبلوماسيين وأطفالا للأذى.

ووصف المالكي سقوط الموصل بأنه ”مؤامرة“ وقال إن قوات الأمن التي انسحبت من مواقعها ستعاقب. وقال أيضا إن العراقيين بتطوعون في العديد من المحافظات للالتحاق بألوية الجيش لمحاربة جماعة الدولة الإسلامية في العراق والشام.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة