محكمة ميانمارية تقرر سجن صحفيين في قناة تركية

محكمة ميانمارية تقرر سجن صحفيين في قناة تركية

المصدر: الأناضول

أصدرت محكمة في ميانمار قرارًا بسجن 4 أشخاص، بينهم صحفيان يعملان لدى قناة ”تي أر تي وورلد“ ”TRT World“التركية الحكومية، الناطقة باللغة الإنجليزية.

وفي 27 تشرين الأول/أكتوبر الماضي، أوقفت الشرطة الميانمارية الصحفيين ”لو هون مينغ“ من سنغافورة، و“موك شوي لين“ من ماليزيا، يعملان لصالح القناة التركية المذكورة ، فضلًا عن مواطنينِ ميانماريين اثنين أحدهما يعمل منسقاً للصحفيين والآخر سائق.

وأرجعت الشرطة أسباب التوقيف إلى ”استخدام الصحفيين طائرة دون طيار غير مرخصة في البلاد، فوق مجمع البرلمان بالعاصمة الميانمارية ناي بي تو“.

وقال المسؤول في الشرطة الميانمارية ،سان أونغ، إن محكمة في العاصمة ”نايبيداو“ عقدت ،اليوم الجمعة، جلسة للنظر في قضية الأشخاص الموقوفين.

وأشار أونغ إلى أن المحكمة قررت سجن هؤلاء الأشخاص مدة شهرين، بتهمة إدخال الطائرات بدون طيار إلى البلاد بطرق مخالفة لقوانين الاستيراد والتصدير المعمول بها.

ومن المقرر أن تنعقد جلسة أخرى للنظر في القضية مجددًا يوم 16 تشرين الثاني/نوفمبر الجاري، وقد يصدُرُ بحقهم قرار بالسجن لمدة 3 أعوام أو غرامة مالية.

وكانت الشرطة أوقفت الصحفيينِ بعد يوم من إعلان محققيينَ أممينَ معنيينَ بحقوق الإنسان، أن لاجئي الروهينغا الفارينَ من ميانمار أدلوا بشهادات تشير إلى تعرضهم إلى نمط ممنهج ومستمر من القتل والتعذيب والاغتصاب وإحراق المنازل.

جاء ذلك إثر مقابلات أجراها المحققون مع لاجئينَ من أراكان (راخين) شمال ميانمار، فروا إلى بنغلاديش، والذين بلغ عددهم مؤخرًا نحو 600 ألف لاجئ.

وفي 25 آب/أغسطس  الماضي، أطلقت ميانمار حملة أمنية بمشاركة قوات الجيش والشرطة وميليشيات بوذية، ارتكبت خلالها جرائم واعتداءات ومجازر وحشية ضد المسلمين الروهينغا، أسفرت عن مقتل الآلاف منهم، حسب مصادر وإفادات وتقارير محلية ودولية متطابقة.

وكانت قناة ”تي أر تي وورلد“ ”TRT World“التركية، قالت في بيان سابق لها، إنه قد جرى إبلاغ وزارة الإعلام الميانمارية بأنشطة التصوير في المنطقة قبل الذهاب إليها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com