شرطة تكساس تكشف ملابسات هجوم الكنيسة ودوافع المنفذ – إرم نيوز‬‎

شرطة تكساس تكشف ملابسات هجوم الكنيسة ودوافع المنفذ

شرطة تكساس تكشف ملابسات هجوم الكنيسة ودوافع المنفذ
First responders work at the rear of the First Baptist Church of Sutherland Springs in response to a fatal shooting, Sunday, Nov. 5, 2017, in Sutherland Springs, Texas. (AP Photo/Darren Abate)

المصدر: وداد الرنامي - إرم نيوز

أعلن المسؤول في قوات الأمن في تكساس فريمان مارتن، اليوم الإثنين، أن مطلق النار الذي قتل الأحد 26 شخصاً داخل كنيسة في الولاية ارتكب جريمته على الأرجح بسبب ”خلاف عائلي“.

وقال فريمان: ”كان هناك خلاف داخل هذه العائلة“، موضحاً أن حماة ديفن باتريك كيلي كانت تتردد الى هذه الكنيسة.

وكانت محكمة عسكرية قد أصدرت في 2012 حكماً على العنصر السابق في القوات الجوية لممارسته العنف بحق زوجته وطفله.

وروى شاهد عيان، تفاصيل جديدة حول حادثة إطلاق النار داخل كنيسة  في ولاية تكساس الأمريكية، والتي وقعت مساء الأحد، وأسفرت عن سقوط عشرات القتلى والجرحى.

وقال الشاهد، الذي يدعى جوني لانغيندورف ويعمل سائق شاحنة، إنه شاهد تبادل إطلاق النار بين منفذ العملية وشخص آخر، قبل أن يلوذ الجاني ”ديفن باتريك كيلي“ بالفرار بواسطة مركبته الشخصية.

وأوضح لانغيردورف أنه عند استفساره عن سبب حالة الذعر والهلع في المكان، أخبره أحد المتواجدين بأن الشخص الهارب أطلق النار داخل الكنيسة، ويجب أن تتم ملاحقته، فسارع إلى شاحنته ومضى ليلاحق الجاني.

وأضاف الشاهد أنه وصديقه لاحقا المهاجم بشاحنته، لكن الأخير كان يقود مركبته بسرعة عالية جداً.

واشار إلى أنه أخبر الشرطة عن مكان تواجده حين جنحت مركبته إلى قارعة الطريق وخفض سرعتها.

وتابع يقول إنه ”عقب توقف مركبة المهاجم، قررت التوقف وانتظار وصول الشرطة إلى المكان“، نافيًا معرفته بأية معلومات إضافية عقب وصول الشرطة إلى المكان.

وعلى الرغم من وصول لانغيردورف وصديقه إلى مسافة قريبة من مكان توقف المهاجم، لم يكونا على دراية بأنه أطلق النار على نفسه، خشية القبض عليه من قبل رجال الشرطة.

ولقي تصرف لانغيندورف وصديقه إشادة واسعة، حيث وصفتهما وسائل إعلام أمريكية بأنهما بطلان بسبب إصرارهما على اللحاق بالمهاجم والمساعدة على معرفة مكانه.

وفي غضون ذلك، أعلن قائد شرطة مقاطعة ويلسون، اليوم الإثنين، أن المسلح الذي قتل ما لا يقل عن 26 شخصًا داخل الكنيسة في بلدة سوذرلاند سبرينغز، توفي بعد أن أطلق النار على نفسه.

وفتحت الواقعة الباب من جديد للنقاش المتكرر في الولايات المتحدة حول قضية تداول الأسلحة، خاصة عقب تصريح الرئيس ترامب الذي قال فيه إنه ”لحسن الحظ كان هناك شخص آخر لديه سلاح ويطلق النار في الاتجاه المعاكس، وإلا لكانت العواقب أسوأ“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com