لقاء مرتقب بين مسؤولين أمريكيين وإيرانيين في جنيف

لقاء مرتقب بين مسؤولين أمريكيين وإيرانيين في جنيف

واشنطن- أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية اليوم السبت، أن مسؤولين أمريكيين وإيرانيين سيجتمعون يومي الاثنين والثلاثاء المقبلين في جنيف، لإجراء محادثات قبل الجولة المقبلة من المفاوضات بين إيران والقوى العالمية الست بشأن البرنامج النووي للجمهورية الإسلامية.

وسيرأس الوفد الأمريكي، نائب وزير الخارجية الأمريكي، بيل بيرنز، الذي أدار المفاوضات السرية التي أسهمت في التوصل للاتفاق النووي المؤقت في 24 نوفمبر/ تشرين الثاني بين إيران والقوى الكبرى.

وسيضم الفريق أيضا كبيرة المفاوضين الأمريكيين مع إيران ويندي شيرمان وكيلة وزارة الخارجية الأمريكية.

وكانت أحدث جولة من المحادثات النووية بين إيران والقوى الست، صادفت صعوبات في فيينا الشهر الماضي، إذ تبادل الجانبان الاتهامات بطرح مطالب غير واقعية في المفاوضات التي تهدف إلى الحد من برنامج طهران النووي في مقابل إنهاء العقوبات المفروضة على إيران.

ويبدو أن القرار الأمريكي بالتوجه إلى جنيف ولقاء الوفد الإيراني -الذي قال مسؤول أمريكي كبير إن نائب وزير الخارجية الإيراني عباس عراقجي ربما يرأسه- يعكس رغبة واشنطن في كسر حالة الجمود التي تعتري المحادثات.

وقال المسؤول الأمريكي ”نقول دوما إننا سننخرط في لقاءات ثنائية مع الإيرانيين إن كان ذلك من شأنه أن يساعد في النهوض بجهودنا. وحتى نختبر بصورة واقعية وجدية ما إذا كان بوسعنا التوصل لحل دبلوماسي مع إيران بشأن برنامجها النووي، نظن إننا بحاجة إلى إن ننخرط في دبلوماسية نشطة للغاية وجريئة للغاية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com