في ذكرى الاستيلاء على سفارة أمريكا.. إيران تعرض صاروخاً وتصف ترامب بالـ“مجنون“

في ذكرى الاستيلاء على سفارة أمريكا.. إيران تعرض صاروخاً وتصف ترامب بالـ“مجنون“

المصدر: رويترز

عرضت إيران صاروخاً باليستياً، اليوم السبت ، ونظم الآلاف مسيرة في ذكرى الاستيلاء على السفارة الأمريكية في عام 1979 ،فيما اتهم مسؤول إيراني بارز، الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بعودة ”مجنونة“ للمواجهة مع طهران.

وبدا الإقبال على المسيرات السنوية التي تنظم في الشوارع؛ إحياءً لذكرى الحدث المحوري في الثورة الإسلامية ، أكبر من السنوات الأخيرة، التي انتهج فيها باراك أوباما ،سلف ترامب، سياسة توافقية مع طهران.

وفي الشهر الماضي، شق ترامب الصف مع حلفاء أوروبيين وروسيا والصين، برفضه التصديق على التزام إيران بالاتفاق النووي الموقع في 2015 مع القوى الكبرى، والذي أبرم في عهد أوباما.

 ورفعت أغلب العقوبات الدولية عن طهران بموجب الاتفاق، مقابل كبحها لأنشطتها النووية، التي اعتبرت قابلة للتوجيه؛ لتطوير قنابل نووية.

وأعادت إيران التأكيد على التزامها بالاتفاق، لكن الزعيم الإيراني، الأعلى آية الله علي خامنئي، هدد بـ“تمزيق“ الاتفاق، إذا انسحبت منه الولايات المتحدة.

وذكرت وسائل إعلام إيرانية رسمية، أن أمين المجلس الأعلى للأمن القومي، علي شمخاني، قال للحشد في طهران: ”كل الحكومات تؤكد أن الرئيس الأمريكي شخص مجنون، يجر الآخرين نحو الانتحار“.

وأضاف: ”سياسات ترامب ضد شعب إيران؛ دفعتهم للخروج إلى الشوارع اليوم“.

لكن شمخاني، لم يحدد الحكومات التي يقصدها.

 وعبرت الدول الأخرى الموقعة على الاتفاق النووي، وهي : روسيا والصين وبريطانيا وفرنسا وألمانيا، عن انزعاجها من معارضة ترامب له ؛ خشية أن يتسبب ذلك في المزيد من عدم الاستقرار في الشرق الأوسط.

لكن الأوروبيين يشاركون الولايات المتحدة قلقها من برنامج إيران للصواريخ الباليستية، وسلوك طهران ”المزعزع للاستقرار“ في المنطقة.

  غير قابل للتفاوض

وقال مسؤولون إيرانيون بارزون مراراً: إن طبيعة البرنامج الصاروخي للجمهورية الإسلامية دفاعية بالكامل، وإنه غير قابل للتفاوض.

وذكرت وكالة تسنيم للأنباء، أن صاروخاً باليستياً من طراز (قدر) بمدى يصل إلى ألفي كيلومتر، عرض قرب السفارة الأمريكية السابقة في طهران، التي تحولت الآن لمركز ثقافي ، خلال مسيرات اليوم السبت ، في إشارة على التحدي.

ونقلت تسنيم عن نائب قائد الحرس الثوري الإيراني، البريغادير جنرال حسين سلامي ،الذي يشرف على تطوير الصاروخ، قوله: ”ما تعتقده أمريكا عن أن إيران ستتخلى عن قوتها العسكرية، هو حلم طفولي“.

ونشرت وكالة فارس للأنباء، صوراً لمتظاهرين وهم يحرقون دمية لترامب، ويرفعون لافتات كتب عليها ”الموت لأمريكا“.

وقطعت إيران والولايات المتحدة العلاقات الدبلوماسية بينهما بعيد ثورة عام 1979، والتي قام خلالها طلاب متشددون بالاستيلاء على السفارة، واحتجزوا 52 أمريكياً رهائن لمدة 444 يوماً.

وتحدث شمخاني بعد أيام قليلة من قول خامنئي: إن الولايات المتحدة هي ”العدو رقم واحد“ للجمهورية الإسلامية.

وتصاعدت التوترات بين واشنطن وطهران مجدداً، في وقت تحسن فيه إيران علاقاتها السياسية والعسكرية مع روسيا.

وزار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين طهران ،يوم الأربعاء الماضي.

 وقال له خامنئي: إن على طهران وموسكو تكثيف التعاون لعزل الولايات المتحدة ، والمساعدة في نزع فتيل الصراع في الشرق الأوسط.

وتحارب إيران وروسيا في صف الرئيس السوري بشار الأسد، ضد محاولات للإطاحة به من جماعات من المعارضة المسلحة، تساند الولايات المتحدة بعضها، وجماعات متشددة إسلامية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة