متشددون يشترون مواد تصنيع القنابل عبر منصة ”أمازون“

متشددون يشترون مواد تصنيع القنابل عبر منصة ”أمازون“
Forensic scientists inspect the Cafe Bonne Biere on Rue du Faubourg du Temple in Paris on November 14, 2015, following a series of coordinated attacks in and around Paris late Friday which left more than 120 people dead. According to witnesses, at least 5 people were killed in the immediate area by attackers wielding automatic rifles.

المصدر: د.ب.أ

ذكرت مجلة ”شبيغل“ الألمانية، الصادرة اليوم السبت، أن السوري المقبوض عليه في ولاية مِكلنبورغ-فوربومرن؛ للاشتباه في صلته بالإرهاب، اشترى المادة الصالحة لتصنيع قنبلة، عبر منصة أمازون الإلكترونية.

وأوضحت المجلة: إن الشاب السوري (19 عاماً) اشترى، عبر هذه المنصة، كيماويات تصلح لتصنيع مادة (تي ايه تي بي) المتفجرة.

وأضافت: إنه من خلال هذه الطريقة، تمكن متشددون، عدة مرات، من شراء مكونات تصلح لتصنيع القنابل، مثل الشباب الذين فجروا عبوة في نيسان/أبريل 2016 في معبد للسيخ في مدينة إيسن، ما أسفر عن إصابة رجل دين بجروح خطيرة.

وتابعت المجلة: إن سلطات الأمن تخوفت من هذا التطور؛ لأن خوارزميات منصة أمازون تقترح تلقائياً -على ما يبدو- على منفذي هجمات محتملين، مكونات خطيرة تحت شعار “ العملاء الذين اشتروا هذه المادة، اشتروا أيضاً …“.

ووفقاً لشبيغل، فقد جرب المحققون هذا بأنفسهم، عندما وضعوا في سلة الشراء الافتراضية مادة بيروكسيد الهيدروجين، وعندئذ تلقوا على وجه السرعة ،اقتراحات بمواد كيماوية أخرى، ومواد أخرى مساعدة، يمكن استخدامها في تصنيع القنابل.

كما أعرب المحققون- حسب التقرير- عن تخوفهم؛ لأن التجار الذين يقومون بأعمال تجارية عبر المنصة، يمكنهم التحايل على القيود المفروضة على بيع كيماويات معينة.

من جانبها، قالت شركة أمازون في ردها على سؤال: إنها لا تزال تتعاون مع الشرطة لدعمها في التحقيقات التي تجريها، كما أنها أجرت تغييرات على المنصة “ في إطار الأحداث الأخيرة لضمان تقديم المنتجات بطريقة مناسبة“، وأشارت إلى أن المنتجات المحظورة لا يتم بيعها عبر أمازون.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com