وثائق تكشف عن مشروع عسكري أمريكي يهدف لتحقيق هيمنة جوية بالعالم

وثائق تكشف عن مشروع عسكري أمريكي يهدف لتحقيق هيمنة جوية بالعالم

المصدر: الأناضول

أظهرت وثائق كشفت عنها وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، مؤخرًا، أن الولايات المتحدة تعكف منذ عامين على مشروع صواريخ (جو – جو) بعيدة المدى، بهدف تحقيق سيادتها الجوية عالميًا.

هذه الأعمال التي  لاتزال تفاصيلها طي السرية، تمت معرفتها من خلال وثائق متعلقة بميزانية البنتاغون للعام 2018، شاركتها وزارة الدفاع مع الرأي العام، خلال نقاش الميزانية.

وكانت مقالة قد نشرتها مجلة ”فلايت غلوبال“ الأمريكية، في وقت سابق، ذكرت أن العام الماضي شهد الانتهاء من تصميم الصواريخ بعيدة المدى المذكورة، وتحليل أنظمتها الهندسية، وأنظمة القصف بها.

وبحسب ما ورد في ميزانية البنتاغون للعام 2018 فإنه ”عند الانتهاء من مشروع الصواريخ بعيدة المدى بشكل ناجح، سيتم تقديم أكثر من واحد منها لقيادة القوات الأمريكية“.

وأوضحت المعلومات التي تضمنتها الميزانية، أن السلاح الجديد سيحل محل صواريخ ”إيه آي إم-120 أمرام“، وهي صواريخ جو – جو خارج مدى الرؤية البصرية، أمريكية الصنع.

وذكرت أن الصواريخ الجديدة سيتم استخدامها في الغالب، مع الجيل الخامس من المقاتلات الحربية (إف 22).

وثمة مزاعم تقول إن الصين وروسيا شرعتا في تنفيذ مشروع مضاد لمشروع البنتاغون.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com