ترامب يعلن اعتقال مصطفى الإمام المشارك في هجوم بنغازي

ترامب يعلن اعتقال مصطفى الإمام المشارك في هجوم بنغازي

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الاثنين، أن القوات الخاصة اعتقلت رجلًا على علاقة بالهجوم الذي استهدف -عام 2012- البعثة الأمريكية في بنغازي.

وقال ترامب في بيان له إن “القوات الأمريكية اعتقلت أمس بناء على أوامري، مصطفى الإمام في ليبيا”.

وأضاف أن “الإمام سيواجه العدالة فى الولايات المتحدة لدوره المفترض في هجمات الـ 11 من أيلول/سبتمبر 2012 في بنغازي”.

وأدى الهجوم إلى مقتل السفير كريس ستيفنز، فضلًا عن 3 موظفين أمريكيين، وتعرضت بسببه وزيرة الخارجية الأمريكية آنذاك هيلاري كلينتون لانتقادات شديدة من معارضيها.

ويؤكد إعلان الرئيس ترامب ما نشره “إرم نيوز”، أمس، نقلاً عن مصادر خاصة، بشأن اعتقال منفذ الهجوم على القنصلية الأمريكية في بنغازي مصطفى الإمام، الأحد الماضي وسط مصراته.

وأكدت المصادر أن فرقة من المارينز نفذت عملية الاعتقال بالتنسيق مع السلطات المحلية، وغرفة مكافحة الجريمة في مدينة مصراته، إثر مداهمة مكان كان يتواجد به المعتقل الإمام، الذي لم يبد مقاومة تذكر، وسلم نفسه على الفور.

وتأتي هذه العملية بعد سلسلة من عمليات الاعتقال في صفوف المتشددين من تنظيم “مجلس شورى بنغازي” و”أنصار الشريعة”، بناء على قرارات من مكتب النائب العام بعد الهجوم “الإرهابي” على “مجمع محاكم مصراته” الشهر الماضي.

ويعتبر الإمام  ذو الأصول الفلسطينية، والذي كان يقيم في حي “الليثي” ببنغازي، وفق المصادر، من أعضاء تنظيم “مجلس شورى درنة”، وهو من العناصر التي نسقت إمداد المتشددين في بنغازي بالمال والسلاح ضد الجيش الوطني.

وهرب الإمام – بعد انطلاق عملية الكرامة – من بنغازي إلى مدينة مصراتة.

وبموجب دعوى كشف عنها مؤخرا تتضمن 3 تهم، سيُحاكم الإمام بتهمة “قتل شخص خلال هجوم على منشأة فدرالية، باستخدام سلاح ناري”، ويواجه أيضاً تهمة “حيازة سلاح ناري وتقديم دعم مادي لإرهابيين أدى إلى وفاة”.

والعقل المدبر المفترض للهجوم، أحمد أبو ختالة (46 عاما) يحاكم حالياً في واشنطن ويتهم بأنه كان مسؤول جماعة “أنصار الشريعة”.