بعد دحر داعش.. أسرة فرنسية معتقلة لدى الأكراد تطلب العودة لبلدها

بعد دحر داعش.. أسرة فرنسية معتقلة لدى الأكراد تطلب العودة لبلدها

المصدر: وداد الرنامي- إرم نيوز

طلبت أسرة فرنسية معتقلة لدى قوات سوريا الديمقراطية بمدينة الرقة، التي كانت تعد المعقل الرئيس لتنظيم داعش بسوريا، العودة لفرنسا للمحاكمة بعد تبخر حلم“الخلافة“ التي وعدهم بها التنظيم.

وذكرت إذاعة ”RTL“ الفرنسية في نشرة أخبارها صباح اليوم الإثنين، أن أسرة فرنسية مكونة من زوجين و3 أبناء طلبت من الحكومة السماح لها بالعودة إلى فرنسا، وعبرت عن استعدادها للمثول أمام القضاء.

وقال ويليام بوردون محامي الأسرة المعتقلة منذ الأسبوع الماضي: ”إن تبقى الأسرة هناك حتى الموت بسبب اختيارهم، هي فكرة غير صحيحة، فهذا ليس الدور الذي يجب أن يقوم به بلد ديمقراطي“.

وأضاف بوردون: ”لقد أدركوا أنهم اقترفوا أكبر خطأ في حياتهم، ويريدون العودة إلى فرنسا وهم مستعدون لدفع ثمن غلطتهم، سيتم اتهامهم واعتقالهم وهم يعرفون ذلك جيدا ”.

وتُطرح منذ شهور مشكلة العائلات التي حاربت مع تنظيم داعش، وترغب بالعودة إلى فرنسا بعد هزيمة التنظيم في العراق وسوريا، وبدأ الموضوع يضغط بشدة على الحكومة الفرنسية منذ تحرير مدينة الرقة.

وبينما تؤيد فئة عريضة من المجتمع الفرنسي تجاهل طلبات تلك العائلات وتركهم لمصيرهم الذي اختاروه، يدعو عدد من السياسيين إلى مواجهة المشكلة، خاصة أن هناك الكثير من العائلات لديها أطفال.

ويقترح هؤلاء أن ”يتم اعتقال كل أولياء الأمور فور عودتهم إلى فرنسا، لأن القانون الجنائي يسمح بمتابعتهم بالعديد من التهم، من بينها المشاركة في مؤامرة إجرامية لمؤسسة إرهابية، والتخابر مع العدو والخيانة العظمى“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com