رفض أمريكي وأوروبي لانفصال كتالونيا ودعم كامل لإجراءات إسبانيا

رفض أمريكي وأوروبي لانفصال كتالونيا ودعم كامل لإجراءات إسبانيا

المصدر: رويترز+ ا ف ب + د ب أ + الأناضول

أثار إعلان برلمان كتالونيا يوم الجمعة الانفصال عن إسبانيا ردود فعل محلية ودولية رافضة للقرار وداعية الطرفين للحوار للتوصل إلى حل في إطار الدستور وفتح قنوات قانونية وسياسية.

وفور إعلان البرلمان عن استقلال الإقليم شهدت العاصمة الإسبانية مدريد  قراراً من مجلس الشيوخ الإسباني يفوض الحكومة المركزية بتطبيق المادة 155 من الدستور التي تنصّ على حل حكومة الإقليم، ووضع شرطتها وبرلمانها ووسائل إعلامها الرسمية تحت وصاية مدريد لمدة 6 أشهر، إلى أن يتم تنظيم انتخابات في الإقليم مطلع 2018.

وقال رئيس الوزراء الإسباني، ماريانو راخوي، في تغريدة بموقع تويتر ”أدعو كل الإسبان إلى التزام الهدوء، دولة القانون ستعيد الشرعية في كتالونيا“.

بدورها أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية رفضها لانفصال إقليم كتالونيا عن إسبانيا، وتأييدها لـ“الإجراءات الدستورية“ التي ستتخذها مدريد ”من أجل الحفاظ على وحدة البلاد“.

وقال بيان صادر عن مكتب المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية هيذر ناورت ”إن كتالونيا جزء لا يتجزأ من إسبانيا، والولايات المتحدة تدعم التدابير الدستورية للحكومة الإسبانية، للحفاظ على البلاد قوية وموحدة“.

ومن جهته أعلن رئيس البرلمان الأوروبي، أنطونيو تاجاني أن الدول الـ 28 الأعضاء في الاتحاد الأوروبي لن تعترف باستقلال كتالونيا.

من جانبه دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريتش كلاً من مدريد وإقليم كتالونيا للتوصل إلى ”حل في إطار الدستور“، إثر تصويت برلمان الإقليم، اليوم الجمعة، لصالح استقلاله عن إسبانيا.

وفي لندن أعلن المتحدث باسم رئيسة الحكومة البريطانية تيريزا ماي أن بريطانيا ”لا ولن تعترف“ بإعلان برلمان كتالونيا استقلال الإقليم من جانب واحد.

ولم يختلف الحال في باريس،  حيث أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون دعمه الكامل  لرئيس الوزراء الإسباني ماريانو راخوي من أجل احترام دولة القانون في إسبانيا، وذلك بعد إعلان كاتالونيا استقلالها من جانب واحد، وذلك ردا على الصحافيين في اليوم الثاني من زيارته إلى غويانا الفرنسية في أمريكا الجنوبية.

وحول موقف ألمانيا قال المتحدث باسم الحكومة الألمانية شتيفن زايبرت في برلين ”إن استقلال إسبانيا وسلامة أراضيها أساسيان يجب صيانتهما، وإعلان كتالونيا الاستقلال من جانب واحد ينتهك المبادئ المرعية“ ، مضيفا أن ”الحكومة الألمانية لا تعترف بمثل هذا الإعلان، الذي يعتبر“انتهاكا آخر للدستور الإسباني“.

وكان أعضاء البرلمان المحلي في برشلونة صوتوا على عملية الاستقلال عن إسبانيا من أجل تأسيس دولة مستقلة، دون أن يضعوا خطة زمنية لذلك، ما دعا مجلس الشيوخ الإسباني إلى نزع سلطات الحكومة الإقليمية في كتالونيا برئاسة كارلوس بودجمون.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com