إطلاق نار وحرق حواجز في بداية جولة الإعادة في انتخابات كينيا‎

إطلاق نار وحرق حواجز في بداية جولة الإعادة في انتخابات كينيا‎
People queue to cast their votes at a polling station during a presidential election re-run in Gatundu, Kenya October 26, 2017. REUTERS/Siegfried Modola

المصدر: أ.ف.ب

ظلت مراكز الاقتراع في معاقل المعارضة الكينية مغلقة، اليوم الخميس، وأحرق شبان حواجز بالشوارع في إطار مقاطعة الإعادة المقررة اليوم لانتخابات الرئاسة، وهو ما يجعل فوز الرئيس أوهورو كينياتا في حكم المؤكد ولكن بتفويض يقوضه ضعف نسبة الإقبال والمخالفات الإجرائية.

وقال شاهد من رويترز، إن الشرطة أطلقت النار في الهواء لتفريق مجموعات من أنصار المعارضة في مدينة كيسومو بغرب البلاد. وكانت الشرطة أطلقت في وقت سابق الغاز المسيل للدموع على مجموعات من الشبان كانوا يرشقونها بالحجارة في كيسومو.

واعترف قضاة ولجنة الانتخابات بوجود أوجه قصور بالفعل في جولة الإعادة ويرجح أن يؤدي ذلك إلى طعون قضائية وربما يفجر العنف في بلد يعاني انقسامات عرقية عميقة.

وتأتي إعادة التصويت بعد أن ألغت المحكمة العليا نتائج الانتخابات التي جرت في أغسطس/ آب وأسفرت عن فوز كينياتا بسبب مخالفات إجرائية. وقال زعيم المعارضة رايلا أودينجا إنه لن يشارك في جولة الإعادة.

وأظهرت لقطات بثتها قناة (إن.تي.في) المحلية من بلدة ميجوري بغرب البلاد عدة مئات من الشبان يحتشدون في طريق رئيسي تناثر فيه الحطام والحواجز المحترقة.

وفي كيسومو، وهي مدينة أخرى واقعة في الغرب ومركز رئيسي لأنصار أودينجا، بقيت مراكز الاقتراع، التي كان من المفترض أن تفتح أبوابها فجراً، مغلقة ولم يظهر أي من مسؤولي الانتخابات.

والليلة الماضية وصف موظف في لجنة الانتخابات العمل في المدينة بأنه ”مهمة انتحارية“.

وكانت كيسومو قد شهدت أعمال عنف عرقية كبيرة بعد انتخابات جرت عام 2007 وكانت نتائجها محل نزاع.

وذكر جون نجوتاي المسؤول عن دائرة كيسومو المركزية أن ثلاثة فقط من موظفيه البالغ عددهم 400 تمكنوا من الوصول إلى أماكن عملهم وأن غياب الأمن حال دون وصول صناديق الاقتراع.

وقال لرويترز ”ليس لدينا أي خيار“ بينما كان يقوم مع اثنين بترتيب أوراق الاقتراع وهي مهمة كان من المفترض أن تستكمل في اليوم السابق.

وبعد عشر سنوات من مقتل 1200 شخص بسبب انتخابات أخرى ثارت حولها خلافات يتأهب كثيرون لعنف جديد رغم أن أودينجا تراجع عن دعوات سابقة للاحتجاج وحث أنصاره على عدم اعتراض طريق الشرطة.

وقال أمس الأربعاء ”ننصح الكينيين الذين يحترمون الديمقراطية والعدل بالوقوف وإقامة الصلاة بعيدا عن مراكز الاقتراع أو الاكتفاء بالبقاء في المنزل“.

وقال رئيس لجنة الانتخابات الأسبوع الماضي إنه لا يستطيع أن يضمن إجراء انتخابات حرة ونزيهة، مشيراً إلى تدخلات الساسة وتهديد زملائه. واستقالت مسؤولة في اللجنة وفرت من البلاد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة