خلال 24 ساعة.. مقتل 3 رجال دين ”ملالي“ طعنًا بالسكين في إيران

خلال 24 ساعة.. مقتل 3 رجال دين ”ملالي“ طعنًا بالسكين في إيران

المصدر: إرم نيوز

أفادت مصادر إيرانية بأن 3 رجال دين، ممن يطلق عليهم ”الملالي“ في إيران، قتلوا طعنًا بالسكين في مدينتي شيراز وطهران خلال 24 ساعة.

وتلقى الأول بضع طعنات من قبل شاب في مترو أنفاق طهران، حسب ما نقلت وكالة ”تسنيم“ عن الشرطة الايرانية.

وأكدت شرطة قسم جرائم القتل في طهران، أنها اعتقلت القاتل الذي اعترف بأنه وجه 5 طعنات للقتيل بدافع الانتقام من الحكومة في إيران التي يسيطر عليها رجال الدين.

وقال الجاني: ”أقدمت على الانتقام بعد ما سئمت الحياة وتعبت من الظلم وباءت كل محاولاتي في استرداد حقي والحصول على راتبي وحقوقي، بالفشل“.

وأشار خلال التحقيق معه إلى أنه ”توجه الثلاثاء الماضي إلى البرلمان لحل مشاكله لكنه لم يتمكن من الدخول“.

وشهدت ساحة البرلمان في الأيام الثلاثة الماضية، احتجاجات شعبية واسعة من قبل آلاف المواطنين الذين نُهبت أموالهم من قبل مؤسسات مالية حكومية مرتبطة بالحرس الثوري، على حد قولهم.

وأضاف في اعترافاته قائلا: ”كنت غاضبًا ومحبطًا لعدم حل مشاكلي، فذهبت إلى السوق واشتريت سكينًا وهاجمت بها أول رجل دين رأيته بالصدفة“.

وفي السياق ذاته، أفادت مصادر إيرانية بأن رجل دين آخر في ساحة ”شكوفه“ بطهران، مات متأثرًا بطعنات سكين وجهها له مهاجم مجهول، كما لقي رجل دين ثالث في شيراز مركز محافظة فارس، حتفه طعنًا أيضًا.

وازدادت وتيرة الهجمات ضد الرجال الدين ”الملالي“ في إيران خلال الآونة الأخيرة من قبل مواطنين مستائين من دورهم في الفقر والبطالة والفساد، والهيمنة على السلطة والثروة والوظائف وفرص العمل على حساب الفئات المهمشة في البلاد.

وكان شاب غاضب هاجم في يوليو/ حزيران الماضي، رجل دين ووجه له بضع طعنات بالسكين هاتفًا بأنه يفعل ذلك من أجل ”الأمر بالمعروف“ و“تخليص الناس من ظلم الملالي“، وذلك في إحدى محطات مترو طهران؛ ما استدعى تدخل الشرطة التي أطلقت النار على المهاجم وأردته قتيلًا على الفور.

وفي حادثة مشابهة شمال شرقي البلاد، في الفترة نفسها، أوضح قائد قوى الأمن الداخلي في محافظة خراسان الرضوية، أن 8 أشخاص اعتدوا على رجل دين يعمل خطيبًا، في شارع رازي بمدينة نيشابور، وأصابوه بجروح بالسكاكين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة