علامات استفهام حول مشاركة قائدي سلاح البحرية الإسرائيلي والإيراني في مؤتمر عسكري بإيطاليا

علامات استفهام حول مشاركة قائدي سلاح البحرية الإسرائيلي والإيراني في مؤتمر عسكري بإيطاليا

المصدر: ربيع يحيى – إرم نيوز

تتحدث مصادر إعلامية عبرية عن مشاركة قائد سلاح البحرية الإسرائيلي إلياهو شارفيت، في مؤتمر عسكري عقد في إيطاليا، بحضور نظيره الإيراني حبيب الله سياري، مشيرة إلى أن الحديث يجري عن مؤتمر يضم قادة أذرع البحرية لقرابة 50 دولة، وأن تلك هي المرة الأولى على الإطلاق التي يدعى إليه المسؤول العسكري الإيراني.

وطبقًا لتقرير موقع ”دافار ريشون“ العبري، يضم المؤتمر قادة أذرع البحرية لدول البحر الأسود والمتوسط، وقد تم تنظيمه في فينيسيا، بين يومي الثلاثاء والجمعة من الأسبوع الماضي، بمشاركة قادة وضباط كبار من أسلحة البحرية بقرابة 50 دولة، فيما ترأس الوفد الإسرائيلي قائد سلاح البحرية إلياهو شارفيت، ليتبين أن منظمي المؤتمر دعوا هذا العام وفدًا إيرانيًا يقف على رأسه الأدميرال سياري.

ولفت الموقع إلى أن إسرائيل من بين الدول الفاعلة في هذا المنتدى ،الذي يعقد مرة واحدة كل عامين، منذ انعقاده الأول عام 1995، لكن مشاركة الوفد الإيراني هي الأولى من نوعها، حيث أكد الموقع أنه حاول استيضاح إذا ما كانت المشاركة الإيرانية والإسرائيلية في مؤتمر واحد قد حدثت من قبل.

وقال إن جميع الردود التي أدلى بها المسؤولون تؤكد أن تلك هي المرة الأولى التي يحدث فيها أمر من هذا النوع، وأنه منذ الثورة الإيرانية أواخر سبعينيات القرن الماضي، لم تشارك إيران وإسرائيل بوفود عسكرية رفيعة في منتدى واحد.

وتوجه الموقع للمتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، ووجه إليه استفسارًا بشأن المشاركة الإيرانية والإسرائيلية في المنتدى ذاته، وحصل على رد يقول إن ”قائد سلاح البحرية كان مشاركًا في المؤتمر مثلما يحدث في كل دورة انعقاد، وكان ممثلًا للجيش هناك، ولم تكن مشاركة قائد سلاح البحرية الإيرانية مناسبة من وجهة نظرنا“.

وأشار إلى أن المؤتمر لم يشهد أي توترات ومر بحالة من الهدوء، لكن في الأسبوع ذاته، تبادلت إسرائيل وإيران رسائل تهديدية، وذلك على خلفية الغارات التي شنها سلاح الجو الإسرائيلي في سوريا، وبعد إطلاق صاروخ أرض – جو صوب مقاتلات إسرائيلية حلقت في المجال الجوي اللبناني.

وتابع الموقع العبري، أنه من غير المعلوم إذا ما كان شارفيت وسياري قد تواصلا بأي شكل من الأشكال خلال المؤتمر، لافتًا إلى نبأ أوردته وكالات أنباء إيرانية حول مشاركة سياري، جاء فيه أن الأخير التقى على هامش المؤتمر مع قادة أسلحة البحرية لجيوش بلغاريا، وأسبانيا، والبرتغال، وجنوب أفريقيا، وكرواتيا، والجزائر، وعدد من الضباط الروس والإيطاليين.

واعتبرت المصادر أن مشاركة قائد سلاح البحرية الإيرانية في مؤتمر من هذا النوع يعد أمرًا غريبًا واستثنائيًا، وربما ينم عن نظرة جديدة تجاه إيران على الصعيد الدولي، وذلك على خلفية توقيعها على الإتفاق النووي مع مجموعة الدول الست الكبرى في تموز/ يوليو 2015.

وطرحت المصادر علامات استفهام عديدة حول مشاركة شارفيت في المؤتمر إلى جوار سياري، وتساءلت إذا ما كانت إسرائيل قد أرسلت احتجاجًا رسميًا للمنظمين، وأسباب عدم امتناعها عن المشاركة؟ ولا سيما أن قبول المشاركة إلى جوار القائد العسكري الإيراني ربما تضعف المزاعم الإسرائيلية أمام المجتمع الدولي.

وعدا عن الرد ،الذي وصل الموقع من المتحدث العسكري، الذي يؤكد على المشاركة المشار إليها، رفضت الخارجية الإسرائيلية الرد على استفسارات الموقع، كما رفض الجيش الرد على غالبية الأسئلة التي طرحها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com