بعد أسبوع دام.. وزير الخارجية الأمريكي في زيارة مفاجئة لكابول

بعد أسبوع دام.. وزير الخارجية الأمريكي في زيارة مفاجئة لكابول
U.S. Secretary of State Rex Tillerson gathers his things to board his plane to depart for a several day Mideast trip, Friday, Oct. 20, 2017, in Andrews Air Force Base, Md. REUTERS/Alex Brandon/Pool

المصدر: ا ف ب

وصل وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون الإثنين، إلى العاصمة الأفغانية كابول بزيارة مفاجئة، بهدف التباحث مع الرئيس أشرف غني بشأن الاستراتيجية الأمريكية الجديدة في أفغانستان، بحسب ما أعلنت السفارة الأمريكية في تغريدة على ”تويتر“.

وذكر بيان نشر في الموقع الإلكتروني للخارجية الأمريكية، اليوم، أن الجانبين ”أكّدا الالتزام الأمريكي الأفغاني بتحقيق السلام، والاستقرار، والازدهار على المدى الطويل، في أفغانستان“.

وقال تيلرسون، بحسب البيان، إن ”الاستراتيجية الأمريكية الجديدة في جنوبي آسيا، توضح التزام الولايات المتحدة بالعمل مع حكومة كابول، وشركائها في المنطقة، لتحقيق السلام في أفغانستان، وحرمان الإرهابيين الذين يهددون هذا الهدف من الملاذات الآمنة“.

وفي مؤتمر صحفي عقده الجانبان، أكد تيلرسون أن ”من الواضح أن علينا مواصلة القتال ضد حركة طالبان وضد آخرين لكي يدركوا أنهم لن يحققوا أبدا انتصارا عسكريا“.

وتأتي هذه الزيارة بعد ثلاثة أسابيع على زيارة وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس في 27 أيلول/سبتمبر الماضي إلى أفغانستان، والتي ترافقت مع إطلاق صواريخ وقذائف هاون من جانب حركة طالبان.

من جانبه أكّد الرئيس الأفغاني مجددًا تأييده للاستراتيجية الأمريكية الجديدة في بلاده، وشدّد على ”التزام حكومته بالإصلاحات الرامية إلى ضمان سلامة جميع الأفغانيين وأمنهم ورفاههم“.

وفي 22 أغسطس / آب الجاري، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، عن تغييرات جديدة في السياسات التي تنتهجها الولايات المتحدة بكل من أفغانستان وباكستان والهند.

وأكد ترامب على أن التغيير الجديد في سياسة بلاده تجاه أفغانستان سيستند على ”الظروف بدلاً من الوقت“ في إشارة إلى أن مهمة الجيش الأمريكي بأفغانستان، ستنتهي بتحسن الظروف الأمنية بها، وليس مرتبطاً بتاريخ معين.

واتهم ترامب في استراتيجيته باكستان بأنها تمنح ”ملاذًا للإرهابيين“، وهو ما رفضته إسلام أباد، مطالبة إياه بالتخلي عن هذا الخطاب.

يشار أنه منذ إعلان ترامب عن استراتيجيته الجديدة في أفغانستان، كثّفت حركة طالبان وتنظيم داعش هجماتهما في جميع أنحاء البلاد، كما استهدفا مواقع أمنية وحكومية أسفرت عن مقتل وجرح المئات.

وعلى مدار الأسبوع الماضي شن مسلحون هجمات شبه يومية استهدفت مراكز للشرطة وأخرى حكومية، ومسجدين أحدهما للشيعة وآخر للسنة.

وأسفرت تلك الهجمات عن مقتل نحو أكثر من 220 قتيلًا بينهم 50 شرطيًا، فضلًا عن إصابة أكثر من 200 آخرين، وتبنت طالبان وداعش معظم تلك الهجمات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com