إدارة ترامب تدرس تشديد إجراءات فحص اللاجئين من النساء والأطفال

إدارة ترامب تدرس تشديد إجراءات فحص اللاجئين من النساء والأطفال
FILE PHOTO: U.S. President Donald Trump smiles after signing an Executive Order to make it easier for Americans to buy bare-bone health insurance plans and circumvent Obamacare rules at the White House in Washington, U.S., October 12, 2017. REUTERS/Kevin Lamarque/File Photo

المصدر: رويترز

قالت مصادر مطلعة، إن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، تبحث تشديد إجراءات فحص أوراق النساء والأطفال الذين يسعون إلى دخول الولايات المتحدة كلاجئين.

وقالت المصادر ذاتها، التي طلبت عدم نشر أسمائها، إن النساء والصغار يخضعون لمستوى أقل من الفحص الأمني مقارنة بالرجال. ومن شأن التغييرات المقترحة أن تخضعهم لإجراءات فحص قريبة من تلك المطبقة على اللاجئين من الذكور البالغين.

ورفض مسؤول في وزارة الخارجية الأمريكية، التعقيب على أي عمليات فحص تخص اللاجئين خلال إجراء المراجعة، وقال: إن ”الحكومة تتخذ خطوات لتشديد الفحص بهدف تعزيز سلامة الشعب الأمريكي“.

كما رفض ديف لابان المتحدث باسم وزارة الأمن الداخلي التعقيب، وذكر أن الحكومة ”تضع اللمسات الأخيرة على توصيات لتعزيز إجراءات الأمن في إطار عملية المراجعة.

وقالت متحدثة باسم البيت الأبيض:“ليس هناك أي إعلان في الوقت الحالي“.

وإذا تمت الموافقة على هذا الاقتراح، ستخضع النساء والأطفال لإجراءات أمنية قريبة من تلك التي تطبق على الرجال الساعين للجوء إلى الولايات المتحدة.

وقد تبطئ الخطة إجراءات قبول اللاجئين حتى بعد انتهاء حظر مدته 120 يوماً فرضته إدارة ترامب على معظم اللاجئين فيما تراجع إجراءات الفحص. وتنتهي مراجعة إجراءات الفحص في 24 أكتوبر/ تشرين الأول.

وتولّى مرشح الحزب الجمهوري ترامب منصبه، في يناير/ كانون الثاني متعهداً بخفض حاد في أعداد اللاجئين المقبولين تمشياً مع سياسات هجرة متشددة كانت محوراً لحملته الانتخابية العام 2016. وسرعان ما أصدر أوامر حظر مؤقتة على اللاجئين والقادمين من دول في الشرق الأوسط وأفريقيا، وهي الأوامر التي واجهت طعوناً قضائية متعددة.

وقال مسؤول أمريكي للصحفيين الشهر الماضي، إن الإدارة الأمريكية ”تبحث مجموعة واسعة من التدابير وإجراءات تعزيز الفحص“.

ويخضع اللاجئون حالياً لمستويات مختلفة من الفحوص الأمنية عند تقدمهم بطلب لجوء للولايات المتحدة، وذلك اعتماداً على حجم الخطر المتوقع أن يمثلوه، ومن هذه الفحوص مضاهاة بياناتهم الشخصية والحيوية بقواعد بيانات أجهزة الأمن والمخابرات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com