أمريكا تُحمّل قادة جيش ميانمار مسؤولية أزمة الروهينغا

أمريكا تُحمّل قادة جيش ميانمار مسؤولية أزمة الروهينغا
Rohingya refugees who crossed the border from Myanmar a day before, wait to receive permission from the Bangladeshi army to continue their way to refugee camps, in Palang Khali, near Cox's Bazar, Bangladesh October 17, 2017. REUTERS/ Zohra Bensemra

المصدر: رويترز

 قال وزير الخارجية الأمريكي، ريكس تيلرسون، اليوم الأربعاء، إن الولايات المتحدة تُحمّل قيادة الجيش في ميانمار مسؤولية الحملة الشرسة على أقلية الروهينغا المسلمين.

لكن الوزير لم يوضح ما إذا كانت الولايات المتحدة ستتخذ أي إجراءات ضد قادة الجيش بشأن هجوم دفع أكثر من نصف مليون من الروهينغا المسلمين للفرار من البلاد.

وقال تيلرسون في ”مركز واشنطن للدراسات الإستراتيجية والدولية“ اليوم: ”العالم لا يمكن أن يقف ساكنًا ويشاهد الفظائع التي يتم الإبلاغ عنها في المنطقة“.

وأضاف: ”نحن نحمّل قيادة الجيش مسؤولية ما يحدث“، مشيرًا إلى أن الولايات المتحدة تشعر ”بقلق بالغ“ بشأن الموقف.

وفر الروهينغا المسلمون بأعداد كبيرة من ميانمار منذ أواخر أغسطس/ آب عندما دفعت هجمات من متمردين ينتمون للروهينغا الجيش لرد فعل عسكري عنيف. واتهم الفارون قوات الأمن بارتكاب أعمال حرق وقتل واغتصاب.

وقال تيلرسون: إن واشنطن تتفهم أن ميانمار تواجه مشكلة تتعلق بالتمرد، لكنه أوضح أنه ينبغي على الجيش الانضباط وضبط النفس في الطريقة التي يتعامل بها، وأن يسمح بفتح المنطقة ”حتى يتسنى لنا الحصول على تفسير كامل للأحداث“.

وذكر تيلرسون أن واشنطن تعتبر ميانمار ”ديمقراطية ناشئة مهمة“، لكن أزمة الروهينغا تعد اختبارًا للحكومة.

ويدرس الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة فرض عقوبات على قيادة جيش ميانمار.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة