لماذا أعلنت إسرائيل مسؤوليتها عن قصف صواريخ سوريا؟

لماذا أعلنت إسرائيل مسؤوليتها عن قصف صواريخ سوريا؟
 صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية تقول إن إسرائيل لم تعلن عن مسؤوليتها عن الضربات التي نفذتها في سوريا سابقًا لأسباب "دبلوماسية وأمنية"

المصدر: إرم نيوز

كشفت صحيفة عبرية، أن إسرائيل خالفت القاعدة، وأعلنت أن طائراتها أغارت على منصة صورايخ سورية استهدفت مقاتلاتها يوم الاثنين، لتوصيل رسالة بأن صبرها نفذ ولإثبات أن الرئيس السوري بشار الأسد لم ينتصر في الحرب كما يدعي.

وزعمت صحيفة “يديعوت أحرونوت” في تقرير نشرته أمس الثلاثاء، أن تل أبيب مارست ضبط النفس مع قوات بشار وحلفائه الإيرانيين في سوريا لأكثر من 6 أشهر، لكن تلك القوات واصلت استهداف طائراتها خلال مهمات تصويرية في لبنان.

واعتبرت الصحيفة، بأن إسرائيل لم تعلن مسؤوليتها عن الضربات التي نفذتها في سوريا سابقًا لأسباب “دبلوماسية وأمنية” أو لأن الظروف لم تكن سانحة بعد، مشيرة إلى أن تل أبيب أرسلت مرارًا تحذيرات لدمشق دون أن تلقى آذانًا صاغية.

وقالت الصحيفة: “بعد أن أدركت بأن السوريين والإيرانيين لم يأخذوا تلك التحذيرات على محمل الجد، قررت إسرائيل بأن هذه التحذيرات لن تكون مجدية دون عمل حقيقي ،ولذلك كانت الغارة يوم الاثنين، فرصة لتنفيذ سياسة الأجواء المفتوحة والتأكيد للسوريين والإيرانيين بأن إسرائيل جدية إلى أبعد الحدود.”

وأضافت، يبدو أيضًا أن إسرائيل تسعى إلى إعادة بشار الأسد إلى حجمه الطبيعي، إذ إنه في الأسابيع القليلة الماضية كان يتصرف وكأنه انتصر في الحرب؛ لذلك فإنه بإعلان مسؤوليتها عن الضربة أرادت إسرائيل أن تقول له: “إذا واصلت استفزازنا فسنواصل العمل على تقزيمك وإعادتك لحجمك الطبيعي.”

ورأت الصحيفة بأن الضربة ،يوم الاثنين، تزامنت مع زيارة وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو لتل أبيب، حيث التقى نظيره الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان، لافتة إلى أن بعض المسؤوليين الذين حضروا اللقاء “لاحظوا أنه في مزاج سيء.”

وختمت قائلة: “السبب قد يكون توقيت الهجوم على بطارية الصواريخ السورية، والحقيقة أن مثل هذا الهجوم بينما كان وزير الدفاع الروسي في تل أبيب أرسل رسالة للسوريين ،وهي أن الروس لن يدافعوا عنكم ،وأنه إذا ما اختار بشار الأسد تصعيد الموقف فإنه سيدفع الثمن.”

محتوى مدفوع