الاستخبارات البريطانية: متشددون يمكنهم شنّ هجمات دامية خلال أيام معدودة

الاستخبارات البريطانية: متشددون يمكنهم شنّ هجمات دامية خلال أيام معدودة

المصدر: رويترز

ذكر رئيس جهاز المخابرات الداخلية البريطاني “إم.آي 5″، اليوم الثلاثاء، أن بريطانيا تواجه أخطر تهديد على الإطلاق من جانب متشددين يسعون إلى شنّ هجمات ضخمة من خلال مؤامرات عفوية يستغرق تنفيذها أيامًا قليلة فقط.

وبعد تعرض بريطانيا لأربع هجمات نفذها متشددون وأودت بحياة 36 شخصًا وكانت الأكثر دموية منذ تفجيرات لندن في السابع من يوليو/ تموز 2005 قال أندرو باركر رئيس “إم.آي 5″:” إن التهديد عند أعلى وتيرة يشهدها على مدار 34 عامًا من عمله في مجال المخابرات.”

وأضاف:”التهديد أكثر تنوعًا مما علمته في أي وقت من الأوقات.. هنالك مؤامرات حيكت هنا في المملكة المتحدة ، و مؤامرات وُجّهت من الخارج أيضًا، ومؤامرات على الإنترنت، ومخططات معقَّدة، وكذلك حوادث طعن بسيطة، وخطط طويلة الأمد، ولكن هناك أيضًا هجمات عفوية”.

ونوّه خلال كلمة له وسط لندن إلى أن”الهجمات يمكن أحيانًا أن تتسارع من الفكرة، مرورًا بالتخطيط إلى التنفيذ في بضعة أيام فقط”، ونادرًا ما يُلقي مدير المخابرات الداخلية خطابات عامة، وكان آخر خطاب من هذا القبيل العام 2015.

ومتشددو داعش في تراجع في سوريا، والعراق، منذ عامين، حيث فقدوا مدينة الرقة، معقلهم الرئيس في سوريا، واضطُروا للتراجع إلى موطئ قدم آخذ في التقلص على امتداد وادي نهر الفرات.

وبينما تتقلًص أراضي التنظيم وثروته ونفوذه، كثف المتشددون دعايتهم الإلكترونية التي ساعدتهم بعمليات التحويل إلى التطرف والإلهام بشنّ هجمات على المدنيين في أنحاء أوروبا، والشرق الأوسط، وأفريقيا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع